بيان من الهيئة الشرعية إلى جميع الإخوان

تنزيل

  بوابة القليوبية |22 أغسطس 2015 أصدرت الهيئة الشرعية لجماعة الإخوان المسلمين بيان حول الأزمة الحالية التى تشهدها الجماعة وجاء نص البيان كالاتى:

الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على أسعد المرسلين ، أما بعد ….

فإن الهيئة الشرعية تصدر هذا البيان من باب الإعذار إلى إلله ، وخروجا من كتم الحق ، وإظهارا لبعض الحقائق التى قد تكون غائبة عن بعض الصف، فقد كلفت الهيئة الشرعية من قبل الإدارة بعمل دراسة للتأصيل الشرعى للعمل الثورى ، وذلك بناء على طلب الصف فى بيان الوصف الشرعى أولا ، والحكم الشرعى ثانيا، لهؤلاء الإنقلابين ، وماذا بعد الحكم؟ فجاءت الدراسة شاملة لذلك ، ومبينة لطبيعة الإنقلاب، فقد عكفت الهيئة عدة شهور متواصلة حتى أخرجت هذه الدراسة، والتى ملخصها فى عدة نقاط

: أولا : أن الحاكم الذى جاء بغير طريق شرعى من انتخاب حر مباشر ،لا شرعية له ، ولا ينطبق عليه وصف الحاكم المتغلب ، وأصلنا لذلك بالكتاب والسنة القولية والعملية والفقه ، والوثيقة التى اعتمدها الأزهر الشريف بشيخه الحالى

ثانيا : أن الوصف الشرعى لهؤلاء الإنقلابين : أنهم أخس من الخوارج ، وأقبح من البغاة ، وأشد ضررا على الأمة من المحاربين لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-، كما ينطبق على الآحاد منهم وصف الصائل ، الذى يهجم على الناس لترويعهم ، وأخذ أموالهم، وأصلنا لذلك من الكتاب والسنة والفقه.

ثالثا: أن الحكم الشرعى فيهم : هو وجوب المقاومة ، بكل أشكالها وأنواعها ، لأنها فطرة ، وحق ، وواجب شرعى ، وبها تتحقق سنة التدافع التى بدونها تفسد الأرض، وقلنا : إن المقاومة بدايتها إحداث للنكايات وإن قلت الإمكانات ، ثم بعد ذلك توازن الخوف والرعب ، ثم بعد ذلك النزال والحسم، وأصلنا لذلك من الكتاب والسنة والفقه.

رابعا : قلنا : إن هذه أحكام عامة يجب مراعاة الضوابط الشرعية عند التنفيذ، وبينا أن من مقاصد الدراسة عدم عسكرة الثورة ، وعدم استهداف الأبرياء حتى لا يتهم الثوار بالعنف ، ومن مقاصدها أيضا: تعريف الثوار بحقهم في دفع الصائلين واستهداف الجناة فقط ، بالإضافة إلى حماية الحراك ، كما نوصي بقراءة الدراسة الأصلية حتى لا يكون الكلام حديثا عن غائب .

http://www.m5zn.com/d/?15622076

وخامسا : قرئت هذه الدراسة كلمة كلمة أمام الإدارة ، واعتمدتها ، ونزلت لجميع الإخوة والأخوات ، فاستحسنوها ، وأقروها ، وكانت سببا فى قوة الصف وتماسكه ، ورفعت الروح المعنوية له ، فكان أداؤه رائعا فى موجة 25 يناير الماضى.

سادسا : هذه الدراسة أصبحت ملكا لجميع الإخوان ، وليس من حق شخص أو مجموعة معينة إلغاؤها ، لأنها جاءت عميقة فى بابها ، وأقرت بطريقة مؤسسية فى أعلى درجات الشفافية.

سابعا : الهيئة تؤكد لجميع الإخوان أن المسار الثورى هو الطريق المناسب لدحر الإنقلاب ، ولا بديل عنه ، إلا التراجع والخذلان ، أمام الفسدة المجرمين، وتضييع حق الشهداء والمصابين والمعتقلين والمطاردين .

ثامنا : تهيب الهيئة بالإخوة المنتخبين من مسئولى القطاعات أن يكونوا على قدر المسئولية ، وأن يحافظوا على صفهم ، وأن يشرعوا فى الاجراءات المناسبة للظرف الحالى ، حتى لا تقع الجماعة تحت وصاية الانقلابيين الخونة .

والله من وراء القصد هو حسبنا ونعم الوكيل.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

الإحصاء: نسبة الفقر زادت بنسبة 4.7% بسبب إجراءات الإصلاح الاقتصادي

قال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، إن نسبة الفقر في مصر زادت بمعدل 4.7% خلال الأربعة ...