تقرير أممي يكشف تفاصيل دور مرتزقة “دارفور” مع قوات حفتر

كشف تقرير للأمم المتحدة، أن مقاتلين من جماعات مسلحة من إقليم دارفور غربي السودان يقاتلون في صفوف مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في ليبيا.

وتشن هذه المليشيات، منذ 4 نيسان/ أبريل الماضي، هجوما للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس (غربا)، مقر حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، والتي ينازعها حفتر على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وأفاد تقرير أعده فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة المعني بالسودان بأن “مختلف الجماعات المسلحة الدارفورية تتواجد في ليبيا كمرتزقة”.

وأضاف أن “هذه الجماعات تسعى إلى تقوية نفسها عن طريق كسب المال والأسلحة والمعدات”.

وتابع بأن “الجانب الليبي (حفتر) يزود كل مجموعة من 10 مقاتلين بمركبة وأسلحة، وتكون المبالغ المدفوعة نظير الهجوم على منشآت وممتلكات جديدة والاستيلاء عليها أعلى من تلك المدفوعة نظير حراسة منشآت”.

وأوضح أنه “بعد تنفيذ هجوم ناجح، يُسمح للمقاتلين بالاحتفاظ بما يستولون عليه من مركبات وممتلكات”.

وذكر التقرير الأممي أن “السماسرة يدفعون للجماعات المسلحة ما يصل إلى 3 آلاف دولار نظير كل مقاتل جديد ينضم للجيش الوطني الليبي (مليشيات حفتر)”.

وأردف بأن “مقاتلي حركة جيش تحرير السودان/ جناح مني مناوي يتلقى كل منهم راتبا شهريا قدره 5100 دينار ليبي (نحو 3650 دولارا)، فيما يتقاضى الضباط 5200 دينار ليبي (حوالي 3700 دولار)”.

وزاد بأن “القائد العام (لمقاتلي حركة جيش تحرير السودان)، جمعة حجار، ونائبه جابر إسحاق، يحصلان على الأموال من الجيش الوطني الليبي (مليشيات حفتر) بالأساس، ثم يسلّمانها إلى العقيد عبده دقليس، المسؤول المالي بالحركة، ويسلم دقليس الرواتب لكل مقاتل نقدا”.

وأفاد التقرير بأن “الجماعات المسلحة الدارفورية، وبجانب كونها من المقاتلين المرتزقة لمختلف الفصائل الليبية، هي ضالعة أيضا في توفير الحماية والمرور الآمن لتجار المهاجرين، واختطاف المهاجرين؛ للحصول على فدية، وتهريب أسلحة ومخدرات وسيارات، وتُنفذ هذه الأنشطة في أحيان كثيرة بالتعاون مع عصابات إجرامية محلية في تشاد وليبيا”.

وتابع بأن “تجار السيارات السودانيين يدفعون أموالا للمجموعات المسلحة في ليبيا؛ لمرافقة قوافل السيارات المدنية من المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش الوطني الليبي (مليشيات حفتر) إلى الحدود مع تشاد والسودان، وتتقاضى الجماعات المسلحة 3 آلاف دينار ليبي (2150 دولارا) عن كل سيارة”.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (مقره جنيف)، في 25 كانون أول/ ديسمبر الماضي، إن ثمة “انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان” ارتكبها “مرتزقة سودانيون” يقاتلون في ليبيا بجانب قوات حفتر، متهما الإمارات بالتعاقد معهم.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات السودانية.

كما يتهم ليبيون الإمارات بدعم حفتر بطائرات عسكرية مسيرة، وعادة ما تنفي أبوظبي صحة مثل هذه الاتهامات.

ويوميا، تشن قوات حفتر هجمات على طرابلس، في خرق متكرر لوقف لإطلاق النار سار منذ 12 كانون الثاني/ يناير الماضي، بمبادرة تركية روسية.

وتمثل هذه الخروقات تحدّيا لنتائج مؤتمر دولي حول ليبيا، استضافته برلين في 19 من ذلك الشهر، دعا ضمن بنود بيانه الختامي إلى الالتزام بوقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السياسي لمعالجة النزاع.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

السعودية تمنع وزيرة الصحة القطرية من حضور اجتماع خليجي حول «كورونا»

رفضت السلطات السعودية إعطاء تصريح دخول لوزيرة الصحة القطرية؛ لحضور اجتماع خليجي حول فيروس «كورونا»، ...