انتهاء مهلة متظاهري العراق.. قتلى وجرحى في مواجهات ببغداد

شهدت العاصمة العراقية بغداد، الاثنين، سقوط قتلى وجرحى في صدامات بين محتجين وقوات الأمن، بعد انتهاء مهلة حددها ناشطون للاستجابة لمطالبهم.

واستمر متظاهرون حتى صباح الاثنين، بالاعتصام في ساحات الاحتجاج في العاصمة العراقية بغداد، منذ الليلة الماضية، كما واصلوا قطع بعض الطرق الرئيسية.

واتجه المتظاهرون نحو التصعيد قُبيل انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم (تنتهي بحلول الاثنين)، وأهمها تكليف شخص مستقل لتشكيل حكومة من اختصاصيين غير حزبيين تمهيدا لانتخابات مبكرة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن مصدر أمني أن شخصين قتلا وأصيب أكثر من 60 آخرين جراء المواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن في بغداد.

ووقع ذلك أثناء فض متظاهرين معتصمين قرب طريق محمد القاسم السريع، وسط العاصمة بغداد، بحسب مصدر أمني.

وأصدرت خلية الإعلام الأمني (تتبع للدفاع بيانا أكدت فيه أن “قيادة عمليات بغداد فتحت جميع الطرق في العاصمة التي حاولت المجاميع العنفية غلقها”.

وقامت قوات الأمن بفض اعتصام بالقوة، لتستعيد السيطرة على طريق محمد القاسم السريع وسط العاصمة بغداد.

وأوضحت مواقع محلية أن “المتظاهرين يتواجدون الآن في ساحة الطيران، إضافة إلى تواجدهم في السنك والخلاني وجسر الجمهورية”.

وأشارت إلى أن “حصيلة الاختناقات التي حدثت بسبب اطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع منذ أمس الأحد بلغت 37 حالة اختناق”.

وأفاد مصدر أمني بأنه “تمت إعادة بعض الطرق التي أغلقت مساء أمس، منها سريع محمد القاسم والشعلة وسريع الغزالية، إصافة إلى ساحة عدن وبوابة بغداد من جهة منطقة الكاظمية”.

يذكر أن عددا من مناطق بغداد وخاصة ساحة الطيران وتقاطع قرطبة وسريع محمد القاسم، شهدت قطعا للطرق بواسطة الإطارات المحروقة، فيما أطلقت القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، ما أدى إلى حدوث حالات اختناقات.

وسبق أن أكدت مواقع محلية أن مواجهات وقعت بين متظاهرين وقوات الأمن في كربلاء وسط العراق، فيما قطع محتجون الطريق المؤدي إلى مطار النجف جنوب البلاد.

وقال مصدر في شرطة كربلاء حينها، إن مواجهات وقعت بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب في حي البلدية وسط مدينة كربلاء.

وصعّد المتظاهرون كذلك من احتجاجاتهم، الأحد، بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في مدن وبلدات وسط وجنوب البلاد.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت 505 قتلى وأكثر من 17 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، استنادا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

فيما يدعو الصدر العراقيين إلى مليونية الجمعة المقبل.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

ارتفاع قتلى المواجهات ببغداد إلى اثنين وعشرات الجرحى

ارتفعت، الأربعاء، حصيلة ضحايا المواجهات بساحة الخلاني وسط بغداد إلى قتيلين اثنين، وعشرات الجرحى، بحسب ...