محمد هنيد يكتب: قيمة الإنسان بين تونس ومصر

عندما تبلغ معدلات الانتحار مستويات مرعبة في مصر وعندما ينتحر الشباب هناك بطرق مفزعة فإن ذلك مؤشر خطير على الحالة التي وصلت إليها البلاد. في تونس تكاد الطرقات تتحول إلى شوارع نحو الموت المحقق بعد الفاجعة الأليمة التي راح ضحيتها حوالي سبعون شابا وشابة في ريعان العمر.على الطرف الآخر من وسائل الموت والانتحار في بلادنا ما يبتلعه البحر الأبيض المتوسط يوميا من أجسام غضة تحلم بالحرية والعيش الكريم أو آلاف الشباب الذين اختاروا طرق الإدمان للهروب من الواقع المرير والموت المحقق غرقا أو حرقا في الشوارع أو تحت سياط الجلاد أو الموت قهرا بسبب البطالة وانسداد سبل العيش الكريم.

لعلّ أكثر الفئات العمرية معاناة في المنطقة العربية هي فئة الشباب التي تجد نفسها اليوم داخل أتون الفساد السياسي والاقتصادي بعد أن عبثت شبكات العصابات بمقدرات البلدان وبددت ثرواتها وأهدرت فرصا عظيمة في بناء الوطن والإنسان. ليس الربيع العربي والموجات الاحتجاجية التي قدم فيها الشباب آلاف الشهداء إلا التعبيرة الأبرز على أنّ صبر الجيل الجديد قد نفذ وأن الطريق قد وصل إلى منتهاه.

الاستبداد وصناعة الموت

لم تكن الأنظمة العربية التي أمسكت بالسلطة داخل حدود ما سُمّي الدولة الوطنية خلال النصف الثاني من القرن العشرين مستقلة عن القوى الغربية التي نصبتها على سدّة الحكم، بل إنها كانت في الغالب الأعمّ وكيلا مباشرا أو غير مباشر لها. كان دور الأنظمة التي تأسست هو منع قيام قوى وطنية تستفيد من طبيعة الأنظمة السياسية القائمة بل كان الهدف الأساسي هو نسف كل ما سبق بشكل يصيب الذاكرة والممارسة السياسية الناشئة بعطل كبير.

تمت تصفية الأنظمة الملكية في مصر وليبيا والعراق وسوريا ودول المغرب العربي عبر مجموعة من الجواسيس من العسكريين الذين تفننوا في تدمير الحياة السياسية بشكل أوصل هاته الدول إلى ما هي عليه اليوم من انهيار وفقر وتخلف وتبعية. إن خوف القوى المنتصرة في الحرب العالمية الثانية من قيام ملكية دستورية شبيهة بالملكيات الدستورية الأوروبية هو الذي دفع نحو تنصيب أنظمة شمولية جديدة تلغي كل التراكمات التي سبقتها.

شروط النشأة هذه هي التي تفسر كيف أوصلت هذه الأنظمة أجيالا من الشباب إلى مرحلة اليأس بعد أن فشلت كل التجارب التنموية وكل مشاريع النهضة التي صبغتها بشعاراتها الأيديولوجية. لم تقتصر صناعة الموت على الحروب العبثية التي حصدت الملايين من خيرة شباب الأمة من اليمن إلى ليبيا إلى العراق فسوريا فمصر بل تجاوزتها إلى كل المذابح والمجازر والحروب الأهلية التي كان النظام الرسمي يقف وراءها والتي لا تزال أطوارها تتفاعل إلى اليوم.

إن خوف القوى المنتصرة في الحرب العالمية الثانية من قيام ملكية دستورية شبيهة بالملكيات الدستورية الأوروبية هو الذي دفع نحو تنصيب أنظمة شمولية جديدة تلغي كل التراكمات التي سبقتها.

إن منع شروط التنمية وتبديد كل الثروات الباطنية والبشرية هي أهم ما يميز حقبة الربيع العربي التي جاءت كصيحة إنذار قبل الانهيار الكبير. لم تبن الأنظمة أوطانا ولا هي أسست لمجتمع جديد بعد أن ألغت كل مظاهر الحرية ومنعت الإنسان من كل حقوقه الأساسية مثل حرية الرأي والتعبير وسلبته حق العمل وحق العيش بكرامة في وطنه.

هذه الظروف وغيرها كثير هي التي خلقت حالة اليأس التي تعاني منها أجيال بكاملها بعد أن أفرغت السلطة السياسية العربية المجتمعات من كل قدرة على النهوض. حالة الإحباط هذه هي التي تفسر في الآن نفسه أغلب حالات الانتحار بأنواعها كما تمثل السبب الأساسي الذي يقف وراء التطرف والعنف بكل أشكاله.

قيمة الإنسان عربيا

إذا كانت المنطقة العربية هي الأكثر دموية في العالم بحساب عدد الحروب والصراعات التي تدور بها فإن مصير الإنسان داخل دول هذه المنطقة لا يقل قيمة عن مصيره على جبهات الحروب. ليس للمواطن العربي الحق في الانتخاب ولا في التعبير أو ممارسة حقوقه الفردية والمدنية بل هو أقرب إلى وضع الرعية في النظام الشمولي وليس احتراق قطار هنا وانزلاق حافلة هناك وانتشار الأوبئة والأمراض والسرطانات في قرى بكاملها بسبب فساد الدولة إلا خير دليل على ذلك.

لا يملك الانسان العربي قيمة في وطنه لأسباب عديدة أهمها انعدام وعيه هو نفسه بهذه القيمة ووقوعه في شباك المنظومة الإعلامية التابعة للسلطة الاستبدادية التي تلعب دورا محوريا في إقناعه بقدسية النظام وبهامشيته هو. لكنّ ثورات الربيع الأخيرة أعادت إلى السطح الوعي بقيمة الفرد المهمّش الذي أضحى فجأة قادرا على الفعل وعلى قلب نظام الحكم وليس مثال محمد البوعزيزي الشاب الفقير الذي كان سببا في الإطاحة بنظام الطاغية التونسي إلا خير دليل على ذلك.

ورات الربيع الأخيرة أعادت إلى السطح الوعي بقيمة الفرد المهمّش الذي أضحى فجأة قادرا على الفعل وعلى قلب نظام الحكم

هذا الوعي الجديد يقع اليوم في مرمى القصف الإعلامي والسياسي لقوى الثورة المضادة التي تعمل على استعادة نسق الوعي القديم من خلال العنف الذي مورس ولا يزال على شعوب المنطقة. فليست المذابح التي يرتكبها النظام السوري وهجومات المتمرد حفتر في ليبيا وجرائم الجيش والشرطة في مصر إلا أمثلة من بين أخرى كثيرة على قيمة الإنسان الفرد والمجموعة في نظر السلطة السياسية.

الصراع اليوم في المنطقة مداره قيمة الإنسان بما هو حرية وكرامة اجتماعية قبل كل شيء. هذا المطلب هو قلب المعركة بين القوى الداعمة للتحرر والنهوض وبين القوى التي تعمل على تأبيد الاستبداد وترسيخ ثقافته باعتباره قدر هذه المنطقة وقدر شعوبها.

لن تتوقف جرائم الطغاة العرب في كل الأقطار العربية ما لم يستعد الانسان العربي قيمته ووعيه بهذه القيمة. إن الوعي بقدرة الفرد على تغيير مصيره وواقعه الذي يبدأ عند التخلص من الأنظمة الاستبدادية نفسها هو السبيل الوحيد القادر على إخراج هذه الأمة من ظلمات التخلف والفقر والموت والجهل إلى أنوار الحرية والعدالة الاجتماعية التي تحفظ كرامة الإنسان وتحقق وعيه بقيمته.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

عصام تليمة يكتب: الإسلام والرجم (27): علماء رفضوا الرجم وأدلتهم

ذكرنا في المقالات السابقة أدلة من قالوا بأن الرجم حدّ، وقمنا بمناقشة هذه الأدلة بتفصيل، ...