احذر.. ارتفاع الكولسترول في الدم يضاعف خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية

كشف موقع “Step to health ” من المهم الحفاظ على ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، حيث أن الكولسترول في الواقع مهم جدا للعديد من العمليات الفسيولوجية الخاصة بجسمك، ولسوء الحظ يصبح الكولسترول ضارًا عند إنتاجه بشكل مفرط.

هل تعلم أن هناك نظاما غذائيا يمكنك اتباعه للحفاظ على مستوياته مستقرة؟
ارتفاع الكولسترول في الدم، يضاعف خطر الإصابة بنوبة قلبية، أو سكتة دماغية، وبالتالي فإن الاستراتيجية المقترحة هي تقليل استهلاكك لأي طعام يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول في الدم.

ومع ذلك، بالنظر إلى أن 90 % من الكولسترول في الدم لا يأتي من الطعام الذي تتناوله ولكن من جسمك نفسه، فهذا إجراء غير ضروري إلى حد ما ويؤدي إلى نتائج عكسية في بعض الأحيان.

اكتشفت الجمعية الأمريكية لأمراض القلب، أن 80 % من الأشخاص المعرضين لخطر شديد لفرط كولستيرول الدم القلبي الوعائي لا يسيطرون على مستوياتهم، لذا ماذا يجب أن تأكل للحفاظ على ارتفاع الكوليسترول في الدم؟

الحفاظ على ارتفاع الكوليسترول في الدم من خلال نظامك الغذائي.. تعرف عليه..

أولا: تناول الأطعمة الغنية بأوميجا 3 وأوميجا 9..
الأحماض الدهنية أوميجا 3 وأوميجا 9 تمنع إنتاج الكوليسترول، بالإضافة إلى ذلك، يقلل الأول أيضًا من تخليق البروتينات التي تنقله إلى الشرايين، ويساعد في القضاء على أي لويحات كولسترول حالية، فيما يتعلق بـ Omega 9، يمكنك الحصول عليها بسهولة من خلال أنواع معينة من المكونات مثل زيت الزيتون.

ومع ذلك، فإن الأوميجا 3 تتأكسد مع الحرارة، ومن الصعب للغاية الحصول عليها من نظامك الغذائي وحده، لذلك، فإن الطريقة الوحيدة لضمان مساهمة كافية هي من خلال تناول المكملات الغذائية، تأكد من اختيار تلك التي تضمن الامتصاص السليم، والتي تحتوي على نسبة منخفضة من الملوثات.

ثانيا: قلل استهلاكك من الكربوهيدرات ذات نسبة السكر في الدم المرتفعة..
يمكن للإنسولين تنشيط الآليات التي تعزز تخليق الكوليسترول، لذلك من الضروري تجنب استهلاك أنواع الطعام التي تزيد من إنتاجه.

ثالثا: تناول الأطعمة التي يمكن أن تزيد من البروتينات الدهنية عالية الكثافة…

يمنع تناول الأطعمة التي تزيد البروتينات الدهنية عالية الكثافة من تراكم الكوليسترول في الشرايين، لا تعتبر البروتينات عالية الكثافة (HDL) نوعًا من الكوليسترول (يوجد فقط واحد من الكوليسترول) ولكنها تعمل كوسيلة لتحريكه، تظهر في اختبارات الدم ، وتعرف بالعامية باسم “الكولسترول الجيد”.

وظيفة HDL ضرورية للحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم، لأنه بشكل أساسي، هو المسئول عن نقل هذه البروتينات إلى المناطق التي تستخدمها أو تقضي عليها، وبالتالي، فإن زيادة استهلاكك للأطعمة القادرة على زيادة مستويات الكوليسترول الجيد هي مقياس أساسي.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

5 علامات صامتة تشير إلى إصابتك بمرض السكر.. احذرها

مرض السكر يعد من الامراض الخطيرة التي يجب التعرف علي بعض علاماته الصامته، والتي يجب ...