احتجاجات لبنان تتواصل على وقع مشاورات الحكومة

تواصلت الاحتجاجات في لبنان ضد الطبقة السياسية في البلاد وللمطالبة بمحاربة الفساد وتشكيل حكومة تكنوقراط في وقت تستمر فيه مشاورات بين رئيس حكومة تسيير الأعمال سعد الحريري وقوى سياسية في إطار التفاهم على شكل الحكومة القادمة.

وفي مدينة طرابلس شمال البلاد، توجهت مظاهرات عدة إلى محيط منازل سياسيين نواب حاليين وسابقين، فيما تواصل الاعتصام المركزي في ساحة النور وسط المدينة.

إلى ذلك، تواصلت اللقاءات السياسية في البلاد للخروج من الأزمة، حيث ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن الحريري التقى في ساعة متأخرة ليل السبت مع ممثلين عن حزب الله وحركة أمل.

وذكرت صحيفة النهار أن الحريري ابلغ موفدي أمل وحزب الله خلال اللقاء الذي عقد معهما السبت “تصوره لحكومة إنقاذية، على أن ينقل الوسيطان الى قيادتيهما التصور لدرسه ومن ثم العودة للبحث”.

بدورها قالت قناة “NBN التابعة لحركة أمل إن الاجتماع بين الحريري ووزير المالية علي حسن خليل ومعاون أمين عام حزب الله لم ينتج عنه شيء وأن “الأمور لا تزال على حالها”.

أما صحيفة الديار فنقلت عن “مرجع سياسي نوعي مطلع” قوله إن “الحريري لن يعود لرئاسة الحكومة وهو مصر على عدم تشكيل اي حكومة جديدة، وأن تتولى هذا الامر شخصية سنيّة غيره، وأن الجماعة طلبوا منه ذلك” وفق تعبيره.

وإذا ما كان يقصد الأمريكيين، أوضح المصدر للصحيفة: “كلا، الاميركيون لا علاقة لهم بالموضوع، ولا الفرنسيون، بل هنالك سر عميق جدا متفرّع إلى بعض التفاصيل لن يبوح به الرئيس الحريري لأحد، لا للرئيس العماد ميشال عون ولا للرئيس نبيه بري ولا لأي شخصية، رغم أنه سيبقى على تواصل مع الجميع، ويبحث موضوع الحكومة كسياسي، مثل بقية كل السياسيين، لكنه لم يبلغ السر لأحد أنه لن يعود لرئاسة الحكومة”.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

أمير قطر يعزي رئيس الإمارات وسط أحاديث عن انفراجة خليجية

بعث أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني» برقية تعزية إلى الرئيس الإماراتي، «خليفة ...