رئيس المالديف الأسبق ينعى مرسي ويعتبر وفاته بالسجن “عارا”

نعى أول رئيس منتخب بالمالديف الرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، قائلا إن وفاته بالسجن “فضيحة وعار”.

وعزّى الرئيس الأسبق للمادليف محمد نشيد في وفاة مرسي، وقال إنه كان ينبغي على المجتمع الدولي ألا يعترف بنظام الانقلاب في مصر.

وقال نشيد الذي يشغل حاليا رئيس البرلمان في المالديف “وفاة محمد مرسي فضيحة وعار.. كان ينبغي ألّا يكون في السجن، وألا يُعزل بانقلاب”.

وتابع في التغريدة ذاتها: “وكان ينبغي على المجتمع الدولي ألا يعترف أبدا بنظام ما بعد الانقلاب”، في إشارة إلى عبد الفتاح السيسي، واختتم قوله داعيًا الله أن يُدخل مرسي جنة الفردوس وأن يصبّر أهله.

وتولى محمد نشيد، أحد مؤسسي الحزب الديمقراطي في المالديف، رئاسة البلاد في الفترة بين 2008 و2012، ويعد أول رئيس ديمقراطي منتخب.

والاثنين، أعلن التلفزيون المصري وفاة مرسي، إثر تعرضه لنوبة إغماء أثناء محاكمته في قضية “التخابر مع حماس”.

ونقلت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية عن من أسمتهم زملاء لمرسي، أن الأخير ترك مغشيًا عليه لأكثر من 20 دقيقة عندما فقد وعيه في قاعة المحكمة، ولم يقدم له الإسعاف الأولي بالسرعة اللازمة.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

الزيادة بعد أيام.. إجراءات جديدة من الكهرباء لتحصيل فواتير أغسطس

تستعد وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، ممثلة في شركات توزيع الكهرباء على مستوى الجمهورية لإصدار فاتورة ...