مستشفيات القليوبية خارج نطاق الخدمة.. والأهالي: ارحمونا تعبنا

حالة من الانهيار الشديد يشهدها القطاع الصحي بمحافظة القليوبية حاليًا، بسبب تردي الأوضاع الصحية في معظم مراكز ومدن المحافظة، لعدم وجود مستشفيات بالمحافظة، وسط استياء عدد كبير من الأهالي الذين طالبوا بسرعة وضع حل لتلك الأزمة.

يعاني أهالي محافظة القليوبية من التراجع الكبير الذي يشهده القطاع الصحي، والذي ترتب على وجود 6 مستشفيات خارج نطاق الخدمة، إما بسبب أعمال التطوير أو نقل الخدمات إلى مناطق أخرى.

يشهد القطاع الصحي بالمحافظة حالة من التردي، بعد إغلاق مستشفى كفر شكر منذ سنوات ولا يوجد لها بديل، ومستشفى طوخ يجري هدمها ولا يوجد بديل أيضًا، بينما “الخانكة المركزي” و”القناطر المركزي” مغلقتان بداعي التطوير دون وجود البديل، بالإضافة إلي مستشفى قها المركزي مغلقة أيضًا، ومستشفى شبين القناطر آيلة للسقوط.

مستشفى طوخ.. يجري هدمها

حالة من الغضب سيطرت على أهالي مدينة طوخ، وقراها المكونة من 204 قرية وعزبة، بسبب قرار هدم المستشفى دون توفير البديل المناسب، حيث بدأت الأزمة منذ عدة أشهر عقب انهيار سقف مبنى الاستقبال على رؤوس المرضى، ما اضطر إدارة المستشفى إلى إغلاقه كليًا، وتحويل المرضى إلى المركز الطبي بطوخ.ا

الأزمة تبعها قيام الأهالي بتدشن وسم “هاشتاج” “#طوخ_بلا_مستشفي”، وتعددت شكاوى الأهالي من غياب الرعاية الصحية بالمدينة.

عادل عبد الرحيم، أحد أهالي المدينة، أكد أن المسئولين عندما يتخذوا القرارات لا ينظرون إلى مدى تضرر الأهالي، موضحًا أن الأهالي يعانون أشد المعاناة بسبب عدم وجود مستشفى يتلقون فيها العلاج، مطالبًا الأجهزة التنفيذية بوضع حل جزري وعاجل وتوفير البديل المناسب رأفةً بأهالي طوخ.

مستشفى كفر شكر المركزي.. لا تزال تحت التطوير

واشتكي أهالي مركز ومدينة كفر شكر، من نقص الخدمات داخل المستشفى البديل لمستشفى كفر شكر، والذي جرى نقل الأقسام الطبية فيه إلى مبنى “قديم” تبرع به أحد المواطنين، بسبب أعمال التطوير التي تجري بالمستشفى منذ أكثر من 4 سنوات.

وطالب الأهالي وزير الصحة ومحافظ القليوبية، بسرعة حل تلك المشكلة، وقدم أهالي المدينة الشكاوى مرارًا وتكرارًا ولكن دون جدوى حتى الآن.

وقال سمير فهمي أحد الأهالي، إنهم يعانون من استغلال أطباء العيادات الخارجية لمعاناتهم، مشيرًا إلى أنه يتكبد مصاريف هائلة لعلاج نجله المصاب بمرض “القلب”، مضيفًا أن العيادات المترامية بجوار المستشفى تستغلهم أسوأ استغلال، في ظل عدم اهتمام مسئولي المحافظة.

مستشفى القناطر الخيرية.. أعمال التطوير لا تزال مستمرة

ينتظر أهالي القناطر الخيرية، الانتهاء من أعمال إنشاء مستشفى القناطر الخيرية الجديد، والمقام على مساحة 4000 متر مكعب ومصممة لإقامة 3 أدوار بالإضافة إلى الأرضي وتسع أكثر من 450 سريرًا، وكان من المقرر تسليمها في يناير 2019، إلا أن ذلك لم يحدث حتى الآن بسبب تأخر أعمال الإنشاء.

وأعرب هلال السيد، مواطن بالقناطر، عن استيائه بسبب تأخر تسليم المستشفى، بعدما كان مقررًا الانتهاء منها منذ ثلاثة أشهر، مشيرًا إلى أن الأهالي يتكبدون مشقة السفر إلى القاهرة للعلاج، أو التوجه لمستشفى بنها الجامعي، موضحًا أن المرضي وخاصة كبار السن لن يتحملوا مشقة السفر.

مستشفى الخانكة المركزي.. “تحت التشطيب”

يعاني أهالي مدينة الخانكة والمناطق التابعة لها من عدم وجود مستشفى مركزي منذ عامين، بداعي أعمال الإنشاءات والتطوير الجديدة التي تشهدها، وجرى نقل الخدمة الطبية بشكل مؤقت إلى مبنى المركز الطبي أمام سنترال الخانكة طريق مدينة السلام، والمستشفى القروي في أبو زعبل بجوار الوحدة المحلية وشركة الكهرباء.

وأكد شعبان عبد الغني، مواطن مقيم بالخانكة، أن الوضع على الأرض يؤكد عدم استكمال نسبة كبيرة من أعمال التشطيبات اللازمة لبعض المنشآت بالمستشفى، ما تسبب في تأخير التسليم وسط معاناة كبيرة من الأهالي.

مستشفى قها المركزي.. لا يوجد بديل

في ظل هدم مستشفى طوخ المركزي وعدم توفير البديل المناسب، أصبح أهالي مدينة قها لا يجدون مكانًا للعلاج، بعد إعلان وزارة الصحة عن تطوير المستشفى وحتى الآن، حيث يجري حاليًا أعمال تطوير مستشفى قها المركزي بتكلفة 72 مليون جنيه.

وقال هشام محمود، مواطن بالمدينة، إن أهالي المدينة وقراها أصبحوا لا يجدون مكانًا مناسبًا للعلاج، موضحًا أن أقرب مستشفى لعلاج للأهالي كان “طوخ المركزي”.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

بـ”قالب طوب”.. سائق يهشم رأس عامل لخلاف على ركوب جرار زراعي في بنها

هشم سائق رأس عامل بـ”قالب طوب”، لرفض الأول استقلال المجني عليه جرار زراعي كان يقوده ...