أزمة بعد فرض رسوم “وقاية” على واردات حديد التسليح والصلب

بدأت وزارة المالية في حكومة السيسي ، صباح الإثنين، تحصيل رسوم وقاية مؤقتة على واردات مصر من حديد التسليح والصلب، بنسبة 15% للبليت و25% علي حديد التسليح بجميع أشكاله ولمدة 180 يومًا.

وذكر بيان للوزارة إنها تأمل من تطبيق هذا القرار في زيادة نسبة نمو إنتاج ومبيعات الصناعة المحلية ودعم المصنعين المصريين، إذ إن حصيلة هذه الرسوم ستوضع في حساب صندوق تنمية الصادرات بالبنك المركزي، ما يساعد علي زيادة نشاط القطاع التصديري المصري، وبالتالي توفير المزيد من فرص العمل للشباب.

وطالب عدد من مصنعي البليت في مصر خلال الفترة الماضية جهاز الدعم والإغراق بوزارة التجارة والصناعة بفرض رسوم إغراق على واردات البليت، بعد الرسوم التي فرضتها الولايات المتحدة على واردات الصلب وأدت لوجود فائض عالمي كبير من البليت.

صغار المصنعين من متخصصي درفلة الحديد يرفضون القرار بشدة، وطالبت مصانع درفلة الحديد بغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، بالتدخل لوقف تنفيذه

جمال الجارحي، رئيس غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، قال في تصريحات صحفية: إن وزارة الصناعة أخطرت منظمة التجارة العالمية بفرض رسوم على واردات مصر من البليت وحديد التسليح بتوصية من جهاز مكافحة الدعم والإغراق، دون الرجوع لاتحاد الصناعات وجهاز حماية المنافسة واتحاد الغرف التجارية، ومصانع الدرفلة المتضررة من القرار.

الجارحي ذكر أن القرار يخدم 4 مصانع فقط، استمع إليهم جهاز مكافحة الدعم واﻹغراق دون غيرهم من العاملين بالسوق، وقدموا بيانات خاطئة، ادعوا فيها عدم استيرادهم البليت وإن لديهم وفرة في الإنتاج على غير الحقيقة.

رئيس الغرفة شدد على وجود أوراق رسمية لدى مصلحة الجمارك تؤكد أن مصانع الدورة الكاملة تستورد البليت، مؤكدًا أن تلك الشركات تعلم جيدًا أن مصانع الدرفلة لن تستطيع تحمل تبعات هذا القرار.

الجارحي أضاف أن تطبيق القرار يهدد بإغلاق 22 مصنعاً بمتوسط عمالة تقدر بنحو 1500 عامل بالمصنع الواحد وباستثمارات تقدر بحوالي 50 مليار جنيه، تمثل 20% من صناعة حديد التسليح في مصر.

توقع الجارحي ارتفاع أسعار حديد التسليح في السوق المحلى بين 1000 و1500 جنيه للطن، خاصة مع الخسائر التي تحققها المصانع.
الجارحي قال إن الغرفة ستلجأ إلى محكمة القضاء الإداري، لإلغاء القرار.

وفقًا لبيانات غرفة الصناعات المعدنية، تستخدم المصانع المحلية 7.9 مليون طن سنويا من البليت، منها 4.5 مليون طن محلية، ونحو 3.5 مليون طن مستوردة.
يبلغ إنتاج مصر من حديد التسليح ما يتراوح بين سبعة ملايين و7.5 مليون طن سنويًا.
مصر فرضت في عام 2017 رسوم إغراق على واردات حديد التسليح القادمة من الصين وتركيا وأوكرانيا لمدة خمس سنوات.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

موجة ركود تضرب أسواق “الياميش” في مصر

سيطرت حالة من الركود على أسواق«الياميش» في مصر، بعد ارتفاع أسعاره، أكثر من الضعف، مقارنة ...