بعد فشل تجربة التابلت.. وزير التعليم: نعمل على أكبر مشروع تقني بتاريخ مصر

أعلن طارق شوقي، وزير التربية والتعليم إن الوزارة تعمل على تطوير نظام التعليم المصري، بدءًا من رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، عبر العمل على أكبر مشروع تقني في تاريخ مصر وتركيب آلاف الأميال من الألياف الضوئية، إلى جانب الشاشات التفاعلية والشبكات الداخلي

وأضاف شوقي في تصريحات إعلامية: «هذا هو المشروع الأكبر في مصر، ونخطو فيه بخطى ثابتة إحنا قلنا ده تجربة يا جماعة، بنجرب مع بعض، إحنا مش بنجرب فيكم، لأن مفيش حاجة نخسرها خالص، وعشان نؤكد إن التجربة مش مؤثرة على الطلاب، لدرجة إننا قلنا إللي ملوش مزاج ييجي، ميجيش».

وقال شوقي: «كان لازم نجرب السيستم، زي ما بتكون مركب لوحة كهرباء وعاوز تجربها، فتحط السكينة، وتقول ولعوا كل الأنوار عشان نشوف هتستحمل ولا لأ، ولو عملت حريقة نرجع نصلحها».

وذكر أن عملية تطوير التعليم الثانوي، شملت تغيير المحتوى وإضافة محتوى ثري، فضلًا عن تغيير شكل الأسئلة، وذلك من أجل تنمية مهارات الطلاب وقياسها، مشيرًا إلى إجراء امتحانات إلكترونية لا علاقة لها بالدرجات على سبيل التجربة.

من جانبه أعلن المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، أنه في حال عدم جاهزية النظام الالكتروني الجديد للامتحانات يوم 15 أبريل المقبل سيتم إجراء امتحانات شهر مايو عن طريق الطريقة التقليدية الورقية

وتعطلت منصة الامتحانات على التابلت لليوم الثاني على التوالي بعد أول ساعة من بدء الامتحان الإلكتروني لطلاب الصف الأول الثانوي، ولم يتمكن الطلاب من الدخول على منصة الامتحان، رغم تأكيد وزير التربية والتعليم، رفع سعة السيرفر”الخاص بالامتحان الإلكتروني للصف الأول الثانوي لنحو 15 ضعف.

وكان من المفترض أن يؤدي طلاب الصف الأول الثانوي، الامتحان في مادة الأحياء، إلكترونيًا عن طريق “التابلت”.حيث تتيح الوزارة الامتحان اعتبارًا من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساء، على أن يحتسب الوقت المخصص للإجابة مع الضغط على زر البدء.

وانطلقت أمس التجربة الأولى لاستخدام التابلت، في امتحانات الصف الأول الثانوي.

واشتكى عدد من طلاب الصف الأول الثانوي أمس من بعض المعوقات التي تعرضوا لها أثناء تأدية الامتحان التجريبي باستخدام التابلت، مما أدى إلى عدم قدرتهم على أداء الامتحان في الموعد المحدد وتأجيله.

وكانت أبرز شكاوى طلاب الصف الأول الثانوي، عدم تفعيل شريحة الإنترنت التي حصل عليها الطلاب حتى موعد الامتحان، بالإضافة إلى غياب الإنترنت عن بعض المدارس.

واشتكى الطلاب أيضا، من فشل المعلمين ببعض المدارس في مساعدة الطلاب على الاتصال بغرفة الوزارة، والانتظار لحين وصول أفراد من الدعم الفني، لحل مشاكل الطلاب .

ولم يتمكن التابلت من تحميل المواد المعرفية وأسئلة الامتحان، وبعضهم، رفض بنك المعرفة لطلبات الاتصال به، ما تسبب في عدم أداء الطلاب لامتحاناتهم، فيما لم يتمكن البعض الآخر من فتح موقع الامتحان حيث لم يستجيب السيستم للاتصال.

وشهدت بعض المدارس «وقوع السيستم» الخاص بأكواد الامتحانات، فيما قال أخرون أنهم لم يجدوا الامتحان على التابلت، بسبب وجود عطل فني.

وأعلنت الوزارة، بدء إتاحة امتحانات أولى ثانوي الإلكترونية على منصة الامتحان على التابلت منذ الساعة الـ 9 صباحا ولمدة 12 ساعة، مع إتاحة إمكانية أداء الامتحان داخل أو خارج المدرسة.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

البورصة المصرية تنهي تعاملات الإثنين على تراجع جماعي في مؤشراتها

شهدت البورصة المصرية تراجعًا جماعيًا، مع نهاية تعاملات اليوم الأحد، وسط اتجاه المستثمرين العرب والأجانب ...