بالصور.. شلل بجامعات الجزائر والطلبة يلتحقون بالحراك الشعبي

بوابة القليوبية 26 فبراير 2019

تكبر بالتدريج كرة الثلج في الجزائر، بعد انضمام طلبة الجامعات إلى معسكر الرافضين لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للولاية الخامسة حيث انطلقت صباح الثلاثاء تلبية لنداء حراك 26 شباط (26 فبراير)، مسيرات ووقفات احتجاجية ضد العهدة الخامسة، نظمها طلبة والتحق بها أساتذة جامعيون، خرج أكثرها إلى الشارع.

وتعيش الجزائر على وقع حراك شعبي رافض لترشيح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، مثلت الجمعة 22 فبراير أكبر حدث شعبي رافض من خلال عشرات المسيرات التي جابت البلاد رفضا للعهدة الخامسة.

وانطلقت عشرات الأشكال الاحتجاجية من قلب الجامعات، وعمت المظاهرات مختلف المدن الجامعية بالجزائر، من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، وانتقلت إلى شوارع المدن.

وتعقبت جريدة “الخبر” اليومي الجزائري، اليوم الاحتجاجي الذي عاشته المدن الجامعية بالجزائر، وقالت “الخبر”، إنها انطلقت مسيرة الطلبة في مدينة “المدية” انطلاقا من الجامعة وصولا إلى كلية الحقوق رفضا للعهدة الخامسة، وانخرط طلبة ولاية “سكيكدة” في مسيرة حاشدة ضد العهدة الخامسة.

ورفع طلبة قسنطينة نعشا وضغوا عليه عليه لاجزائر، وفوقه صورة الرئيس بوتفليقة، وطافوا بها في الجامعة قبل الخروج إلى الشارع.

وواصل عدد من الطلبة الذين استطاعوا تكسير الطوق الأمني بجامعاتهم لساحة البريد المركزي وقد وجدوا في انتظارهم قوات الأمن مع حديث عن توقيف بعضهم.

واستطاع عدد من الطلبة من جامعات “بن عكنون” و”الإعلام الآلي” بوادي السمار الانضمام للمسيرات، وشارك طلبة كلية الحقوق بالعاصمة الجزائر، في الاحتجاجات الرافضة للعهدة الخامسة والمطالبة بالتغيير.

ونظم طلبة جامعة العربي بن مهيدي بمدينة “أم البواقي”، وقفة حاشدة رافضين هم أيضا العهدة الخامسة وجرت الوقفة في هدوء تام.

وخرج طلبة جامعة مدينة “سطيف” بأقطابها المختلفة في مسيرات سلمية جابت مختلف الكليات والمعاهد قبل أن تخرج من الحرم الجامعي نحو مقر ولاية سطيف.

ووقف الطلبة طويلا أمام مبنى رئاسة جامعة محمد الأمين دباغين بسطيف مطالبين برفض مخطط العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة، فيما ندد الطلبة بتعيين رئيس جامعة الهضاب البروفيسور قشي الخير كمدير لحملة المترشح بوتفليقة في ولاية سطيف.

وجابت المسيرة التي مشى فيها آلاف الطلبة نحو الشارع الرئيسي على طول 3 كلم نحو مقر ولاية سطيف، وقد صدحت حناجر الطلبة بشعارات كثيرة تطالب برحيل بوتفليقة ومن معه، فيما اكتفت مصالح الأمن بتطويق المسيرة وحمايتها من السيارات.

من جهتهم نظم طلبة جامعة منتوري بمدينة “قسنطينة” وقفة حاشدة تعبيرا عن رفضهم للعهدة الخامسة، وخرج طلبة جامعة مدينة “تمنراست” في مسيرة للتعبير عن رفضهم للعهدة الخامسة.

وعاشت جامعات مدينة “وهران” حالة من الغليان، إثر تنظيم الطلبة لتجمعات مناهضة للعهدة الخامسة، كما خرج تلاميذ بعض المؤسسات التربوية، منها الثانويات إلى الشوارع، رافعين الشعارات التي راجت في الأيام الأخيرة في كل المدن الجزائرية.

وقد استيقظ سكان مدينة وهران صباح الثلاثاء على مشهد التعزيزات الأمنية الكبيرة، قرب المؤسسات العمومية، منها مقر ولاية وهران، وكذا عند مداخل الجامعات، منها جامعة العلوم والتكنولوجيا وجامعتا وهران 1 في السانية و2 في بلقايد ببير الجير.

ورغم الحصار المضروب على طلبة مجمع سليم مراد طالب من طرف مصالح الأمن لمنعهم من الخروج إلى الشارع إلا أن طلبة المدرسة العليا “موريس أودان” تمكنوا من الإفلات من الحصار وخرجوا إلى الشارع متوجهين إلى وسط المدينة، حاملين شعارات “سلمية حضارية” وأخرى رافضة للعهدة الخامسة.

ومن جهتهم تجمع طلبة جامعة وهران 2 أحمد بن أحمد في حي بلقايد ببلدية بير الجير شرقي المدينة، داخل الحرم الجامعي في محيط كلية الحقوق، رافعين نفس شعارات زملائهم.

وفي جامعة العلوم والتكنولوجيا محمد بوضياف تجمع الطلبة في ساحتها، والتحق بهم عدد كبير من تلاميذ الثانويات للانضمام إليهم. ومنعتهم الشرطة من دخول الجامعة.

وخرج العشرات من أساتذة جامعة زيان عاشور بمدينة “الجلفة” في وقفة لرفض العهدة الخامسة وتجمع الأساتذة من جميع التخصصات أمام الجامعة رافعين شعارات الرفض، الوقفة واستمرت بالتحاق الأساتذة وفئة واسعة من الطلبة.

وتحركت المسيرة التي لا زال يقودها أساتذة وطلاب جامعة زيان عاشور بالجلفة لتصل إلى مقر الولاية وتوسعت المسيرة لتصبح بالمئات أين قطع الرافضون للعهدة الخامسة أكثر من 500 متر رافعين شعارات كتبت على قماش اسود من جهتهم أعوان الأمن انتشروا على حافتي الطريق دون تدخل خاصة وأن الطلبة والأساتذة نادوا بأن المسيرة سلمية. ونظم الطلبة مسيرة حاشدة بميدنة تيزي وزو ضد العهدة الخامسة ومطالبين بالتغيير.

وفي مدينة “البويرة” نظم الطلبة مسيرة ضخمة انطلقت من الحرم الجامعي شارك فيها عدد كبير من الطلبة رفعوا شعارات رافضة للعهدة الخامسة وتتابع مصالح الأمن الوضع عن قرب دون أن تتدخل.

ونظم طلبة جامعة مدينة “تارقة أوزمور” مسيرة على غرار باقي الجامعات شاركهم فيها أيضا الأساتذة انطلقت من القطب الجامعي نحو مقر الولاية رافضين العهدة الخامسة والمطالبة بالتغيير وضرورة احترام مؤسسات الدولة والدستور.

وانضم المئات من الطلبة إلى وقفة احتجاجية بجامعة العلوم والتكنولوجية بباب الزوار في العاصمة، الجامعة التي تضم آلاف الطلبة.

وحاول الطلبة بالجامعة المركزية في بداية وقفتهم الخروج إلى الشارع، لكن تواجد طوق أمني كثيف حال دون ذلك.

وتعيش كلية الإعلام والاتصال بالجزائر حالة احتشاد عدد كبير من الطلبة بساحة الكلية رافعين هم أيضا شعارات رافضة للعهدة الخامسة وعددا كبيرا من الرايات الوطنية.

وشرع الطلبة بجامعة بن يوسف بن خدة، الجامعة المركزية سابقا، في تنظيم وقفة احتجاجية رافعين الأعلام الوطنية ومرددين لشعارات مناهضة للعهدة الخامسة.

ونظم حاليا الطلبة عبر عدة جامعات وقفات احتجاجية للتعبير عن رفضهم للعهدة الخامسة استجابة لنداء مجهول أطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

توقيف مدير قناة ومذيعة لانتقادهما مدير الدرك الأردني

أصدر المدعي العام في العاصمة الأردنية عمان الأحد قرارا بتوقيف مالك فضائية محلية ومذيعة تعمل ...