بالفيديو.. جيش الغابون ينقلب على رئيس البلاد علي بونغو

بوابة القليوبية 7 يناير 2019

نفذ ضباط في جيش الجابون انقلابا عسكريا، الاثنين، فسيطروا على مبنى الإذاعة الوطنية وعبروا عن عدم رضاهم عن الرئيس علي بونغو الذي يعالج من جلطة دماغية في المغرب.

وقال اللفتنانت كيلي أوندو أوبيانج زعيم ما يعرف باسم الحركة الوطنية لقوات الدفاع والأمن في الجابون إن الكلمة التي ألقاها بونجو بمناسبة العام الجديد “عززت الشكوك في قدرة الرئيس على الاستمرار في القيام بمسؤوليات منصبه”.

وأعلن ضباط في جيش الغابون، تشكيل “مجلس وطني للإصلاح” بغياب رئيس البلاد علي بونغو وسط إطلاق نار في ليبرفيل.

يأتي ذلك بعد سيطرتهم على الإذاعة الوطنية ومنعهم إذاعة كلمة الرئيس بمناسبة العام الجديد في محاولة انقلاب في ما يبدو.

وتحدث رئيس الغابون علي بونغو الذي تعرض لجلطة دماغية في 24 تشرين الأول/أكتوبر، للمرة الأولى منذ بدء نقاهته، في شريط مصور سجل في الرباط وبثته وسائل الإعلام الغابونية ومواقع التواصل الاجتماعي مساء الاثنين.

وقال رئيس الغابون في رسالته بحلول السنة الجديدة: “صحيح أنني مررت بمرحلة صعبة، وهذا الأمر يحصل أحيانا في الحياة”.

ويمضي بونغو فترة نقاهة في المغرب منذ نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، بعد جلطة دماغية أصابته أثناء تواجده في المملكة العربية السعودية. وأضاف: “اليوم، كما تلاحظون، أشعر بتحسن وأستعد للقائكم سريعا جدا”.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة إيكي نغووني إن “هذا الخطاب دليل على أن الرئيس علي بونغو تعافى تماما. إن مشاكله الصحية باتت وراءه”.

وخلال شهرين، لم يظهر بونغو سوى في صورة واحدة وشريطين مصورين من دون صوت، لم تكن كافية لطمأنة عدد كبير من الغابونيين على صحة رئيسهم.

وكانت المعارضة والمجتمع المدني طالبا المحكمة الدستورية بإعلان شغور السلطة بموجب الدستور. لكنها لم تلب الطلب ونقلت السلطات جزئيا إلى رئيس الوزراء ونائب الرئيس.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

المهنيين السودانيين: نرفض أي تسوية تلتف على طموحات شعبنا

أعلن تجمع المهنيين السودانيين، رفضه أن يكون جزءا من أي تسوية “تلتف على طموحات الشعب”، ...