تفاقم الأزمة بتونس.. الشاهد يجري تعديلا والسبسي يرفضه

بوابة القليوبية 6 نوفمبر 2018

أعلن رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد تعديلا حكوميا شمل عشر وزارات بهدف ضخ دماء جديدة في حكومته وسط أزمة سياسية واقتصادية تعصف بالبلاد.

وعين الشاهد رجل الأعمال روني الطرابلسي وزيرا جديدا للسياحة، وهو من الأقلية اليهودية التي لا يتجاوز عددها في تونس ألفي شخص، في بلد الغالبية العظمى من سكانه مسلمون.

ويواجه الشاهد انتقادات من حزبه نداء تونس الذي يطالبه بالتنحي بدعوى فشل الحكومة في إنعاش الاقتصاد. ويساند اتحاد الشغل ذو النفوذ القوي مطلب تنحي حكومة الشاهد بالكامل وهو ما يرفضه بشدة حزب النهضة الذي لا يرى مبررا لإقالتها في وقت تحتاج فيه البلاد الاستقرار للمضي قدما في إصلاحات اقتصادية معطلة.

ورفض رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي هذا التعديل في خطوة لا يبدو أنها تمثل عائقا امام الشاهد لكنها تبرز بوضوح تفاقم الخلاف بين الرجلين.

وقالت سعيدة قراش المتحدثة باسم رئيس الجمهورية: “رئيس الجمهورية غير موافق على هذا التمشي لما اتسم به من تسرع وسياسة الأمر الواقع”.

وأضافت أن الشاهد أعلم الرئيس في وقت متأخر بالتعديل. ولا يتوقع أن يشكل رفض الرئيس عائقا أمام التعديل حيث سيحتاج الشاهد إلى 109 أصوات للحصول على ثقة البرلمان بخصوص التعديل بينما يملك تأييد حوالي 120 نائبا من كتل النهضة والائتلاف الوطني ومشروع تونس، ولم يشمل التعديل وزارات الداخلية والدفاع والخارجية والمالية.

وتم تعيين كمال مرجان وهو آخر وزير للخارجية في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي وزيرا للوظيفة العمومية، وشمل التعديل عدة وزارات أخرى من بينها النقل والصحة والبيئة والعدل والرياضة.

وقال الشاهد في كلمة موجهة للشعب إن التعديل هدفه إضفاء مزيد من النجاعة على عمل الحكومة ووضع حد للازمة الاقتصادية والسياسية في البلاد.

وتونس في قلب أزمة اقتصادية منذ انتفاضة 2011 التي أنهت حكم بن علي وسط ارتفاع معدلات البطالة ووصول معدلات التضخم إلى مستويات غير مسبوقة إضافة إلى ضغوط المقرضين الدوليين على تونس لتطبيق إصلاحات لا تحظى بدعم شعبي.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

أمريكا تدرس فرض عقوبات على الرياض ردا على مقتل خاشقجي

بوابة القليوبية 9 نوفمبر 2018 أعلن مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل، أن بلاده تدرس ...