أنباء عن نجاح تركيا بتجنيب إدلب عملية عسكرية للنظام السوري

.

بوابة القليوبية 2 سبتمبر 2018

كشف قيادي عسكري في “حركة أحرار الشام” المعارضة المسلحة، عن نجاح الجهود التركية لتجنيب المناطق المحررة في سوريا تبعات حرب محتملة، في إشارة واضحة إلى الهجوم المتوقع للنظام السوري على إدلب.

وقال القيادي في الحركة خالد أبو أنس إن جهودا “جبارة” يقوم بها الأتراك لتجنيب المناطق “المحررة” دمار الحرب، مشيرا إلى أنها “قد تكللت بالنجاح وبانتظار لقاء الرؤساء القادم للتصديق عليها”.

‏ودعا أبو أنس في منشور عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الفعاليات الثورية إلى أن “تتابع إعدادها، وتعمل على أن تكون المناطق المحررة كما يليق بها أمام العالم وبالوقت نفسه لا تعطي ذريعة لأي اعتداء”، كما قال.

وفي هذا الصدد، أكد الكاتب الصحفي التركي عبد الله سليمان أوغلو، أن تركيا نجحت حتى الآن بإبعاد شبح الحرب عن إدلب لكن ما زال الاحتمال قائما طالما أن ملف جبهة النصرة لم يحل.

وأوضح الصحفي التركي في تصريح لـ”عربي21″، أن نجاح تركيا في تأجيل الحرب على إدلب إلى أجل لا يعني منعها في المستقبل، حيث إن الوضع معرض للانفجار في أي لحظة تحت ذريعة وجود النصرة وأخواتها وفق قوله.

ولفت أوغلو إلى أن الأنظار تترقب القمة الثلاثية الروسية الإيرانية التركية، التي ستعقد خلال الأيام القليلة القادمة حتى تتوضح ملامح المرحلة المقبلة وإلى ما ستؤول إليها الأمور.

بدوره، اعتبر الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى للعشائر والقبائل السورية مضر حماد الأسعد، نجاح تركيا في إيقاف أي عمل عسكري ضد إدلب خطوة مهمة وإيجابية من جانب أنقرة لحماية الشعب السوري، الذي خرج بعشرات المظاهرات في تلك المناطق مطالبا بالتدخل التركي لحمايتها من الخطر الخارجي المتمثل في روسيا وإيران والنظام السوري.

وأكد أنه كان لتركيا دور كبير جدا في تجنيب محافظة إدلب وشمال سوريا كارثة إنسانية حقيقية كان من الممكن أن تحدث في المنطقة من خلال تحضيرات روسيا والنظام السوري والمليشيات الإيرانية للهجوم على إدلب وشمال حلب، والهدف السيطرة عليها وتشريد وتهجير أهلها لاستكمال روسيا انتصاراتها العسكرية على الشعب السوري.

وأردف الأسعد، بأن الدور الكبير كان لتركيا بحماية الشمال من خلال إنشاء 24 نقطة عسكرية (قواعد عسكرية) مهمتها الإشراف على المنطقة وحمايتها من أي هجوم من النظام وروسيا والمليشيات الإيرانية وكان ذلك من خلال تكاتف الجيش السوري الحر والأهالي مع القوات التركية ومن خلال الضغط العسكري والسياسي والإعلامي والأمني على جبهة النصرة للاندماج مع كتائب الثورة لتجنيب الشعب السوري كارثة إنسانية.

يشار إلى أن الحديث عن نجاح تركيا في إيقاف عملية عسكرية ضد فصائل المعارضة السورية في إدلب، يأتي في وقت تواصل فيه قوات الأسد والمليشيات المساندة لها استقدام تعزيزات عسكرية إلى محيط إدلب.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

مصر: وعود سودانية برفع الحظر على الحاصلات المصرية

بوابة القليوبية | الإثنين 3 سبتمبر 2018 حصلت وزارة الزراعة على وعود من المسئولين في ...