الشيخ “إمام عبدالرؤوف” في ذمة الله..والأمن يمنع إقامة العزاء بالخصوص

بوابة القليوبية | الأحد 26 أغسطس 2018

 

رحل عن عالمنا أمس السبت 25 أغسطس الشيخ إمام عبدالرؤوف – أحد رموز الحركة الإسلامية بالقليوبية، بعد حياة دعوية حافلة ختمها بالعمل في الدعوة بدولة السودان التي توفي ودفن بها.

ولد الشيخ إمام عبدالرؤوف في 24 أبريل عام 1954، حصل على بكالوريوس التجارة من جامعة عين شمس ثم حصل على ليسانس أصول الدين من جامعة الأزهر الشريف.

عمل مديرا ماليا لدى عدد من الشركات في مصر واليمن والسودان التي توفي بها بعد حياة دعوية حافلة… بدأها عضوا عاملا بجماعة الإخوان المسلمين، وعقب الانقلاب العسكري صدر ضده حكم بالإعدام لاتهامه بالتظاهر بعد سفره إلى دولة السودان.

سافر الشيخ إمام إلى السودان وواصل عمله الدعوي بجانب الإخوان المصريين ممن فروا من ظلم الانقلاب العسكري، وانتخب مسؤولا لمجلس شوري الإخوان المصريين بالسودان، وعاش حياة العطاء والدعوة حتى لقى ربه أمس السبت 25 أغسطس 2018 ، وشارك في جنازته المئات من أبناء وادي النيل بمصر والسودان.

وفور توارد نبأ وفاته، توجهت قوة من عناصر الأمن الوطني بالقليوبية لمحل سكن أسرته بمدينة الخصوص لمنع إقامة سرادق العزاء، متوعدة بإجراءات عقابية بحسب ما أكده شهود عيان أمس السبت.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

أستاذي العزيز شكرا.. طلاب يشيعون جنازة معلم توفى داخل الفصل في طوخ

بوابة القليوبية 15 نوفمبر 2018 قبيل جرس الفسحة بدقائق قليلة، وبينما كان عبدالناصر رشدي مدرس ...