السيسي يدير ظهره لأذرعه الإعلامية.. هل يتحولون للمعارضة؟

بوابة القليوبية 14 أغسطس 2018

استبعاد النظام العسكري الحاكم عددا من الإعلاميين الموالين له مؤخرا التساؤلات حول دلالات تلك الخطوة، وحول إدارة النظام ظهره لمن خدموه عبر أذرعه الإعلامية وكون تلك الخطوة دافعا لبعض الإعلاميين أن يتخذوا مواقف معارضة للنظام بعد التنكيل بهم.

ومؤخرا تم استبعاد الإعلاميين تامر عبدالمنعم وأماني الخياط، وقبلهم عمرو الليثي، وتامر أمين، ويوسف الحسيني، وخالد أبوبكر، ومعتز عبدالفتاح، ولبنى عسل، وعمادالدين أديب، وخالد صلاح وغيرهم.

والسبت، أعلن تامر عبد المنعم، عبر “فيسبوك”، توقفه عن الظهور بفضائية “العاصمة”، بعد تغيير إدارتها وتولي مسؤوليتها مع شبكة “الحياة”، المقرب من الجهات السيادية ياسر سليم، مذكرا النظام بخدماته وأنه واجه الإخوان المسلمين وانتقد كل من نطق بهتاف “يسقط حكم العسكر”.

وبداية يوليو، غادر عمرو الليثي، شبكة “الحياة” بعد 6 أشهر من رئاستها، وفي يونيو، توقف تامر أمين، والمحامي خالد أبوبكر، ونهاوند سري، عن تقديم برنامج التوك شو الرئيسي بـ”الحياة” وحتى الآن.

وبينما غابت لميس الحديدي، عن تقديم برنامج التوك شو بفضائية “cbc” منذ شهر رمضان الماضي بحجة الإجازة الصيفية، تم وقف برنامج عزمي مجاهد، بفضائية “العاصمة” في تموز/ يوليو، في الوقت الذي أوقفت فيه شركة إعلام المصريين برئاسة تامر مرسي، يوسف الحسيني وأماني الخياط، عن تقديم برنامجهما بفضائية “ON LIVE”، التي تم إغلاقها في ذات الشهر.

وفي نيسان/ أبريل الماضي، أوقفت شبكة “”ON، برامج لبنى عسل، وعمرو خفاجي، ومعتز عبدالفتاح، وفي شباط/ فبراير غادر عماد الدين أديب، فضائية “الحياة” بعد قطع البث عن برنامجه، فيما غاب رئيس تحرير “اليوم السابع” خالد صلاح، عن المشهد الإعلامي بقناة “النهار” مع بداية 2018.

واليوم وبعد خروج الإعلامي عمرو أديب من فضائية “on” نهاية أبريل، والتعاقد مع شبكة قنوات “MBC”، التي لم يظهر بها بعد، لم يتبق من برامج التوك شو بثلاثة عشر فضائية إلا 4 برامج تعمل بانتظام للإعلامي أحمد موسى بفضائية “صدى البلد”، ووائل الإبراشي بـ “دريم”، ومحمد الباز بـ”المحور”، وأسامة كمال وإيمان الحصري بـ” DMC”، إلى جانب برنامج التوك شو بالتليفزيون المصري ويقدمه خيري رمضان.

وخلال الفترة الماضية تغيرت خريطة ملكية عدد كبير من الفضائيات المصرية وانتقلت ملكياتها من حوزة رجال الأعمال أمثال نجيب ساويرس، والسيد البدوي، وعلاء الكحكي، وأحمد أبوهشيمة، وسعيد حساسين، إلى حوزة بعض الأجهزة السيادية.

وفي مناسبات عدة انتقد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي برامج التوك شو، وقال في تشرين الأول/ أكتوبر 2016، إنها “منفصلة عن الواقع”، فيما عاب تكرار ظهور نفس الوجوه الإعلامية يوميا لمدة 4 ساعات بحوراه مع المخرجة ساندرا نشأت في آذار/ مارس الماضي.

وكشف تقرير لشركة “إبسوس” للدراسات في أيار/ مايو 2017، حول نسب مشاهدات الفضائيات، عن تحول المصريين لفضائيات إخبارية غير مصرية، وحصد فضائية “الشرق”، المعارضة المركز الرابع بين القنوات الإخبارية.

رؤية شركات أجنبية

وبسؤال أحد المصادر المطلعة على كواليس المطبخ الإعلامي بفضائيات النظام، حول تغيير الوجوه الإعلامية أكد أن القائمين الجدد على أمر إعلام النظام والفضائيات الخاصة التي تم شراؤها مؤخرا من رجال الأعمال ويديرها وجوه تابعة للأجهزة السيادية؛ يقومون بإعادة اختيار وجوة إعلامية بديلة تصلح للمرحلة.

الصحفي ومعد البرامج الذي رفض ذكر اسمه لحساسية موقفه، قال إن القائمين على أمر الإعلام في طور تقديم وجوه جديدة بعيدا عن الأشكال القديمة، مبينا أن هناك تغيرات كبيرة ستطال الجميع.

وقال إنها تغييرات حتمية نظرا لتغير المسؤولين عن المشهد، موضحا أن لديهم نظرة أكثر احترافية للموضوع، وقاموا بالاستعانة بشركات أجنبية متخصصة في إدارة الإعلام والتأثير على الجماهير والرأي العام لتقييم الموقف وضبطه.

وقلل المصدر الإعلامي من احتمال أن يصب تغيير الوجوه الإعلامية في غير محله، ويصيب المشاهد المصري بحالة ارتباك ويُظهر المنظومة الإعلامية للنظام بشكل فيه كثير من الخلل، وبالتالي خسارة المشاهد الذي يتوجه لفضائيات المعارضة.

ويرى أن هذا التغيير سيفيد النظام وأن تخلصه من الوجوه القديمة هو الحل لتعديل صورته أمام الشعب، مضيفا أن التضحية بهؤلاء الإعلاميين لن تدفعهم أبدا للتحول لمعارضة النظام، مبينا أن “الشارع المصري يرفضهم ويعرف زيفهم”.

أوراق محروقة

وقال الكاتب الصحفي أسامة الألفي، إن من ذكرت من الإعلاميين “صاروا أوراقا محروقة”، مبينا أنه “لم يعد عندهم ما يقدمون، ولم تعد الناس تبالي بما يقولون”، مؤكدا أن “رحيلهم يعني استنفاد الهدف من بقائهم”، موضحا أنهم “صاروا عالة على النظام ومن الأفضل التخلص منهم”.

وحول احتمال تحول هؤلاء الإعلاميين إلى صفوف المعارضة بعد تضحية النظام بهم بعد سنوات من تقديم الدعم له وتبرير سياساته، يعتقد مساعد رئيس تحرير “الأهرام” الأسبق، أن “أمثال هؤلاء لن يتخذوا خطوة معارضة لنظام ملأ حساباتهم في البنوك بالبنكنوت”.

ورفض الألفي، احتمال تحول هؤلاء الإعلاميين للعمل بفضائيات المعارضة، متسائلا: “ثم أين هي الفضائيات المعارضة التي تقبل بهم لتفقد مصداقيتها”، قاطعا بقوله: “هم كانوا ظاهرة عابرة وانتهت”.

عبء على الدولة

وقال رئيس حزب الشعب الديمقراطي، خالد فؤاد حافظ، إنه “من الواضح أن هناك تغييرا في أسلوب إدارة الإعلام في المرحلة القادمة”، موضحا أن “كل مرحلة لها إعلام مختلف عن المرحلة التي تسبقها وأكد أنه “ثبت استنفاد هؤلاء لقدراتهم ونضوب طاقاتهم الأمر الذي يجعلهم عبئا كبيرا على الدولة”.

وعبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قال الأكاديمي نادر فرجاني: “استعدوا لأجيال جديدة من قوادي إعلام العهر دربتهم أجهزة المخابرات ليحلوا محل من جرى استهلاكهم مؤخرا”، وفقا لتعبيره.

وذكر المحامي طارق العوضي، مجموعة من الإعلاميين الذين خرجوا من المشهد من قبل، وكتب عبر “فيسبوك”: “دينا عبد الرحمن، منى سالمان، ريم ماجد، يسري فودة، ليليان داود، باسم يوسف.. نجوم أضاءت سماء إعلام الثورة واحتلوا مكانتهم بجدارة في قلوب عاشقي الحرية فتحية لهم أينما كانوا”.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

صاحبة قانون “حظر النقاب” تتراجع عن تقديمه للبرلمان

بوابة القليوبية 9 نوفمبر 2018 بررت النائبة غادة عجمي، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس نواب ...