نيويورك تايمز: لماذا تسيطر الأجنبيات على الرقص الشرقي بمصر؟

بوابة القليوبية 10 يوليو 2018

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا لمراسلها في القاهرة ديكلان وولش، يقول فيه إنه عندما داهمت الشرطة المدنية ملهى ليليا الربيع الماضي، واعتقلت روسية ترقص رقصا شرقيا، فإن التحقيق معها ركز على الزي الذي ترتديه للرقص، وماذا كانت تلبس تحته.

ويشير التقرير، إلى أن السؤال كان عن ما إذا كانت الراقصة، التي تسمي نفسها جوهرة، والتي انتشر لها فيديو انتشارا واسعا، تلبس “الشورت” المناسب كما هو مطلوب رسميا؛ للحفاظ على الذوق العام، وهل كان الشورت بالحجم المناسب، واللون المناسب، أم إنها لم تكن تلبس الشورت تماما، كما خشي البعض؟

ويذكر الكاتب أن جوهرة، واسمها الحقيقي أكاترينا آندريفا، أصرت على أنها بريئة، ومع ذلك تم اقتيادها إلى السجن، حيث زارها دبلوماسيون روس، ودافع عنها مديرها وزوجها من موسكو، مشيرا إلى أن آندريفا قامت بالرقص لنزيلات السجن، ومعظمهن من المومسات وبائعات المخدرات.

وتنقل الصحيفة عن آندريفا، قولها: “لقد عاملتني تلك النساء معاملة جيدة، وطلبن مني أن أرقص، ثم رقصنا معا”، مشيرة إلى أنه بعد ثلاثة أيام، حيث بدا أنه سيتم تسفيرها، تدخل رجل أعمال ليبي له علاقات قوية في آخر لحظة، وتم إخراجها من السجن.

ويفيد التقرير بأن العملاء الألمان كانوا خلال الحرب العالمية الثانية يختلطون مع الضباط الإنجليز في كباريه مدام بديعة، وفي السبعينيات قامت فيه الراقصات بالأداء أمام الرؤساء الأمريكيين، لافتا إلى أن الناس في مصر اختلفوا في العقود الأخيرة حول الرقص الشرقي، فبعضهم يراه نوعا من الفن الراقي، وآخرون يرون فيه وسيلة ترفيه، فيما يراه البعض فرصة للاستعراض.

ويستدرك وولش بأن قضية آندريفا أبرزت أيضا قضية حساسة: “إذا كانت القاهرة هي عاصمة الرقص الشرقي، فلماذا إذن تأتي نجمات هذا الفن كلهن من كل مكان في العالم غير مصر؟”.

وتقول الصحيفة إن “راقصة أخرى ترقص حافية في حفل زواج على أرض مملوءة بالزهور، الشباب ببزاتهم يتزاحمون لرؤيتها بشكل أفضل، وفتيات في فساتين الفرح يهرولن في الخلف ويحاولن تقليد حركاتها، وعدد من النساء المنقبات على طاولة جانبية يصفقن لها، وتقول الراقصة ألا كوشنير (33 عاما) من أوكرانيا: (القدوم لمصر كان حلمي)”.

ويلفت التقرير إلى أن الراقصات الأجنبيات سيطرن على مشهد الرقص الشرقي في مصر في السنوات الأخيرة -أمريكيات وبريطانيات وبرازيليات- لكن بالأخص الراقصات الشرق أوروبيات، مشيرا إلى أن كوشنير نشأت في مدينة نيكولاييف على البحر، وكانت تحلم بأن تصبح عالمة آثار، وتخرجت من كلية الحقوق، لكنها ظهرت في برنامج “يوكرينز غوت تالنت”، حيث قدمت رقصة شرقية، فكان ذلك البرنامج بداية لعملها في هذا المجال.

وينوه الكاتب إلى أن كوشنير انتقلت إلى القاهرة، عاصمة الرقص الشرقي، مشيرا إلى أنها تقوم أحيانا بالعرض خمس مرات في الأعراس والحفلات، حيث يكسب الفنانون المبدعون 1200 دولار أو أكثر، وحصل أحد فيديوهاتها على “يوتيوب” على 9 ملايين مشاهدة.

وتبين الصحيفة أن التقليديين يشتكون من الغزو الأجنبي، ويتهمونه بتزييف الثقافة، ويتهمون الأجانب بالدوس على التراث العربي؛ بقصد التربح، ما يدفع بهذا الفن إلى توجه صارخ، لافتة إلى أن بعض الأجانب حتى يتفقون مع وجهة النظر هذه.

ويورد التقرير نقلا عن ديانا أسبوسيتو، وهي خريجة جامعة هارفارد من نيويورك، وجاءت إلى مصر عام 2008، في بعثة فولبرايت حكومية، وبقيت لتشق طريقها في الرقص الشرقي، قولها: “في كثير من الحالات تنقصنا الدقة والخفة وجمال الأداء”.

وأشارت أسبوسيتو ، التي تعمل في “لونا أوف كايرو”، إلى أنه لا تزال هناك آلاف الراقصات المصريات، لكن معظمهن يعملن في الأجزاء الأفقر من هذا القطاع، في كاباريهات بالقرب من الأهرامات ومناطق سياحية على النيل، وتقول أسبوسيتو: “كأن الراقصة المصرية أصبحت صنفا مهددا بالانقراض، وهذا أمر حزين.. حزين للفن وحزين لمصر”.

ويجد وولش أنه “مع ذلك، فإنه لا تزال للرقص في مصر ملكة لا يختلف عليها أحد، وهي راقصة تتميز عنهن كلهن، إنها دينا طلعت سيد، التي رقصت للأمراء والرؤساء والديكتاتوريين على مدى أربعة قرون من العمل”.

وتختم “نيويورك تايمز” تقريرها بالإشارة إلى قول سيد عن نظرة المصريين الـ”منفصمة” للراقصات: “إنها حب وكراهية؛ وكانت دائما كذلك، فلا يستطيع المصريون أن يقيموا لهم عرسا دون راقصة شرقية، لكن أن يتزوج أخوك واحدة منهن فإن المشكلة كبيرة”.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

اعتقال مستثمر سعودي بالقاهرة يثير نشطاء التواصل

بوابة القليوبية 20 يوليو 2018 أعلنت سفارة الرياض في القاهرة، أنها تتابع قضية المستثمر السعودي، ...