محمد هنيد يكتب: الإمارات والانقلاب الفاشل الآخر في تونس

بوابة القليوبية 14 يونيو 2018

مع إقالة مدير العلاقات الخارجية بوزارة الداخلية التونسية تكون كل الأدلة قد اكتملت لتؤكد أن انقلابا كان يطبخ في تونس وخارجها من أجل إيقاف المسار الديمقراطي والدفع بالبلاد نحو التقاتل والحرب الأهلية. فشل الانقلاب الأمني الذي كان يدار من داخل كواليس الغرف الخليجية المغلقة كالعادة بعد فشل منظومة الأحزاب والمنصات الإعلامية التي دعمتها الإمارات بسخاء خلال السنوات الماضية في تحقيق أهدافها.

في جزيرة جربة بجنوب تونس اجتمع وزير الداخلية التونسي برئيس المخابرات الإماراتية كما يذكر تقرير فرنسي ووضعا اللمسات الأخيرة للإطاحة بحكومة يوسف الشاهد وعزل رئيس الجمهورية ووضع كل الطيف المعارض في السجون. قبل ذلك كانت لزيارة وزير الداخلية التونسي للسعودية حيث التقى بملكها وبقيادات أمنية يرجح أنها مكنته من الضوء الأخضر لعملية الانقلاب خاصة أنه على خلاف البروتكول عاد إلى تونس في طائرة ملكية خاصة لا عبر الخطوط التونسية كما جرت عليه الأعراف. لكن معلومات وصلت إلى القيادات التونسية عبر الأجهزة الألمانية والجزائرية حول الخطة فسارع رئيس الوزراء إلى عزل وزير الداخلية والقيادات الأمنية المتورطة في الخطة وهو ما أجهض انقلابا آخر على التجربة التونسية الفتية من قبل محور الاستبداد العربي.

هذه المحاولة الانقلابية تصنف في خانة الجرائم البشعة لا ضد الأشخاص بل ضد الدول والشعوب وضد السلم الأهلي والسلم الدولي فهي بكل الصفات تدخل إجرامي في شأن خارجي وفي سيادة دولة عضو بالأمم المتحدة. لكن لا شك أن وراء الأكمة ما وراءها خاصة أن الدول المعادية لثورات الشعوب وأحلامها والمتشبثة حد الموت بكراسيها وعروشها مستعدة لكل الجرائم من أجل أن تبقي الجماهير داخل حظيرة الطاعة تنوء بفقرها وبسلب سيادتها وبيع أوطانها.

عدوان الإمارات لم يقتصر على ثورات ربيع الشعوب بل تجاوزها إلى ضرب خطوط إمداد الثورات وتهديد استقرار كل الدول التي وقفت إلى جانب الجماهير الثائرة ورفضت الانقلاب عليها مثل الانقلاب الفاشل ضد تركيا والانقلاب الأفشل ضد قطر. في مصر مولت الإمارات الانقلاب الدامي على الرئيس المنتخب ديمقراطيا وولغت في المجازر التي ارتكبها في حق شعبه وخاصة في مجزرة رابعة الرهيبة وهي المسؤولة عن كل الحملات الأمنية البشعة التي تمت في حق المدنيين والتي زجت بالآلاف منهم في السجون والمعتقلات والمنافي. في ليبيا وفي اليمن لاتزال الإمارات تدفع بالسلاح والعتاد لتدمير البلاد وللتمكين لكل مغامر من أجل أن يصل إلى الحكم ويصادر حرية شعبه كما يفعل الانقلابي حفتر ضد الثورة الليبية.

أما تونس فمشكلة أخرى كبيرة لأسباب عديدة تجعل من معركتها معركة تحد وعناد لكل أنياب الثورات المضادة ومخالبها. تونس هي مهد الربيع العربي وشرارته الأولى التي أوقدت النار في مزارع الحطب الجاف العربية وهي بهذه الرمزية والقدرة على الفعل صارت هدفا رمزيا لكل المنظومة الاستبدادية والقمعية العربية.

إن ذبح الربيع العربي في تونس يمثل أسمى وأغلى مطامح عصابات الثورة المضادة لأنه يجهز على مهد الثورات ونقطة انطلاقها. هذا الهدف يستمد قيمته من ثلاثة أسباب رئيسية:

أولها إلحاق التجربة التونسية الوليدة بمنوالات الفشل الأخرى في ليبيا ومصر وسوريا واليمن حتى يكتمل النصاب وتستوي النظرية الاستبدادية العربية التي توهم العرب والمسلمين بأن الاستبداد قدرهم وأن الديمقراطية والحرية وهم وسراب كبيران. هذا الهدف هو الركيزة الأساسية التي تتأسس عليها فرضية تأبيد الاستبداد والقمع والتسليم بأن العرب والمسلمين شعوب همجية لا يُحكمون إلا بالحديد والنار وأحذية العسكر.

بناء عليه فإن نجاح التجربة التونسية في إرساء نظام عادل ديمقراطي وتعددي يمثل صفعة كبيرة للمشروع الاستبدادي الذي تمثل دول الخليج رأس الحربة فيه وخاصة دولة الإمارات. وهو نظام قائم على منع الأحزاب السياسية والاستفراد بالحكم ورفض كل تشكيل برلماني قد يمكّن الشعب من المساهمة في صناعة القرار أو في صياغته بل ويقوم على تبديد الثروة ومنع قيام نهضة حقيقية ومحاربة كل التجارب الناجحة كما هو الحال مع تركيا أو مع قطر.

آخر الأسباب إنما يتمثل في تعبيد الطريق أمام الصفقات المرعبة التي يعتزم محور الاستبداد العربي إبرامها على حساب القضية الفلسطينية وخاصة صفقة القرن والتفريط في القدس وردم الحق الفلسطيني إلى الأبد. فالربيع العربي جدد أحلام الجماهير في الحرية والتحرر وأعاد الحياة لأم القضايا العربية وأهمها حيث جلب إلى الواجهة دور الجماهير في مقارعة الاستبداد بما هو أول حصون الاحتلال. لا يمكن إذن تمرير المشاريع الاستعمارية الجديدة دون إغلاق ملف الثورات العربية.

ليس العداء للإسلاميين ولحركة النهضة التونسية هو سبب دعم الانقلابات ولا هو سبب الانقلاب الدامي في مصر بل إن السبب الحقيقي هو منع الشعوب من التحرر ومن الخروج من أغلال القمع والوصاية ومصادرة إرادة الفرد والمجموعة. إن العدو الحقيقي لقوى الثورة المضادة هي الحرية بما تتضمنه من انعتاق للإنسان العربي المسلم ومدخل لبناء الإنسان السوي القادر على النهوض وعلى بناء مجده ومجد أمته.

لن تجدي الانقلابات نفعا ولن تذهب الأموال التي دفعت فيها إلا أدراج الرياح ولن تعود على أصحابها إلا بالخزي والعار لأن الحرية شرط وجود الإنسان وشرط إنسانيته. ثورات الربيع هي الموجة الأولى لرياح تغيير عاتية لن تترك مستبدا عربيا واحدا مهما حاول المجرمون دفنها أو تأجيلها.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

فهد الخيطان يكتب: الثمن المطلوب لمقتل الخاشقجي

بوابة القليوبية 21 أكتوبر 2018 الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حسم قناعته بشأن اختفاء الصحفي السعودي ...