زيادات أسعار الكهرباء تلهب المصريين في “مواقع التواصل”

بوابة القليوبية 14 يونيو 2018

متدينيش أنا ضهرك.. أنت كده بتدي ضهرك لمصر”.. “يجب أن نتألم ونقاسي حتى نكون دولة”.. بهذه الكلمات عقب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على رفعه لأسعار الكهرباء مما جعل الحديث عنها هو الأول في مصر.

فقد احتلت #الكهرباء المركز الأول في قائمة أعلى الوسوم تداولا بمصر، وسط تعليقات غاضبة وانتقادات حادة من قبل كافة النشطاء والنخب الذين اعتبروها “زيادة مسعورة في الأسعار”.

وكان لافتا اقتصار الاحتجاجات على رفع الأسعار عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة فقط، دون بروز أي مظاهر للاحتجاج على شكل تظاهرات أو تجمعات رافضة في الشارع.

وكان وزير الكهرباء قد أعلن أول أمس في مؤتمر صحفي رفع دعم الكهرباء عمن يزيد استهلاكهم على 1000 كيلووات شهريا، وزيادة أسعار شرائح الاستهلاك بنسبة 26%.

السيسي خرج في ذات اليوم في إفطار الأسرة المصرية ليعلق على تلك الزيادة بتعقيب وصفه النشطاء بـ”المستفز” حيث قال: “الدولة تقدم 330 مليار جنيه دعما للمواطنين كل عام، ونحن جادون في محاربة الفساد وإطلاق يد المؤسسات الرقابية، يجب علينا جميعًا أن نتألم ونقاسي لنكون دولة قوية وذات شأن، وكمصريين لابد أن ندفع الثمن مع بعض”.

وعن الزيادة تحديدا قال: “أؤكد ليكم يا مصريين أن هذه الشرائح أقل من تكلفتها، أنا ممكن ماكلش ومشربش ومحدش يجاملني، قسما بالله ممكن أمشي 10 كيلو ومركبش مع حد عربيته ويجاملني، ومفيش شركة في الدنيا هتقدم منتجاتها بأقل من تكلفتها وهتنجح، لو سمحت متديش ظهرك لمصر أنا مديتش ظهري ليها بس أنا هتحاسب أدام ربنا على كل كلمة بعملها”.

تشبيه السيسي للدولة بأنها “شركة” والمواطنين بأنهم “عملاء أو زبائن” أثار سخط النشطاء كذلك، قائلين إن المواطنين هم: “أصحاب البلد ومواردها حقنا”، مؤكدين أن السيسي بهذا التصريح يغير مفهوم الدولة التي من المفترض أن تعمل لصالح الشعب.

الزيادة في أسعار الكهرباء والتي سبقتها فرض رسوم متعددة وضرائب سببت احتقانا لدى النشطاء والنخب الذين وصفوا تلك الزيادات بأنها “مسعورة”، والحكومة بأنها “عاجزة”، بينما وجه آخرون اللوم للمواطنين لعدم وجود رد فعل في الشارع المصري على تلك الزيادات أو اعتراض عليها بالتظاهر. وفق النشطاء.

نشطاء آخرون وجهوا انتقادهم إلى الإعلام المصري والذي برر على طول الخط لخطوات السيسي وبرلمانه في رفع الدعم تطبيقا لشروط صندوق النقد الدولي، وانتقد النشطاء مقارنات الإعلام بين أسعار الخدمات والسلع في مصر وباقي العالم، قائلين: “لماذا لا توجد مقارنات بين دخل المواطن المصري ومواطني باقي العالم؟ ولماذا يمن علينا الإعلام بالدعم؟”.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

نقيب الفلاحين: 11 مليار جنيه مهدرة سنويًا بسبب “الفاقد الزراعي”

بوابة القليوبية 17 أغسطس 2018 قال حسين عبدالرحمن، نقيب عام الفلاحين إن أكثر من 11 ...