د. جمال عبد الستار يكتب : رمضان طوق النجاة

بوابة القليوبية | مشاركات ومقالات

 

في وقت تشتد فيه أزمة الأمة ويتكالب عليها أعداء الداخل والخارج، وتزداد فيه الفتن ، وتضطرب فيه القلوب، وتزيغ فيه الأبصار يفتح الله للأمة فيه باباً للنجاة، وسبيلاً للفرج ، ومنفذا للأمل ، ومسلكاَ للراحة واليقين.
يرسل الله لنا شهر رمضان ليكون فرصة عظيمة لنتخلص من تلك الذنوب التي أفسدت قلوبنا، وحيرت عقولنا، وقطعت طريقنا.
فمن صام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ماتقدم من ذنبه.
ومن قام رمضان إبمانا واحتسابا غُفر له ماتقدم من ذنبه.
ومن قام ليلة القدرإيمانا واحتسابا غُفر له ماتقدم من ذنبه.
فهو فرصة سانحة لتزداد القلوب بربها يقينا، وبدينها تمسكا، وبهدي نبيها اقتداء والتزاما، فتدرك بحسن توكلها أنه سبحانه لم يعط لظالم سلطة الإفساد الكامل ولكنه سبحانه له سنن في الطغاة والظالمين على مدار العصور والازمنة، وله سنة في الصالحين والمصلحين على مدار العصور والأزمنة، ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون.
وإن من أعظم فرص الفوز في رمضان أن يحدث تغير في محاورثلاثة :
الأول : إعداد الوعاء الذي نستقبل فيه رمضان
يتحدث الناس عن صوم رمضان وقيامه، وقراءة القران وأنواع العبادات وصور القربات ، ولكن قبل كل هذا ألم يسال أحد نفسه في أي وعاء ستتدفق تلك الأعمال، وفي أي مساحة ستظهر آثارها ولماذا تختفي آثارتلك العبادات فور انتهاء رمضان، و ربما يصاب المرء بالفتور بعد أيام من مطلع هلاله.
تكمن المشكلة في أن رمضان لن تأخذ منه إلا بقدر ما أعددت له من اوعيه، وفرغت له من مساحة، فالاستعداد الحقيقي لرمضان يتمثل في اتساع تلك المساحة التي فرغتها له من قلبك.
فالقلب بطبيعته ممتلىء فإذا لم ُتفرغ منه مساحات لفيوضات رمضان فأنى لك أن تنهل من بركات رمضان.
فعليك أن تنظرإلى كم المشاغل والهموم والأعمال والأحزان والأفراح والتطلعات، وتطرحها على الله تعالى فهو المتوكل بها سبحانه ، فعو المعطي المانع، الخافض الرافع، بيده الامر والتدبير.
عليك أن تُفكر عملياً في تلك المشاغل ما قيمتها عند من كان مهموماً بأمثالها أمس ثم فوجىء اليوم بأنه في غرفة الإنعاش مطروحاً، أو تحت أجهزة التنفس الصناعي يلتقط الأنفاس بصعوبة، ويامل في التمكن من نفس أخر!
هنا ستدرك أن جزءاً كبيراً من تلك المساحة يمكن أن يُفرغ لرمضان، فأنت مهموم بغير همك، مشغول بغير شغلك، متعلق بما ليس لك فيه يد ، وليس من انشغالك به طائل، فهو كائن كما قدره الله تعالى قبل أن تُخلق، فإن فرغت تلك المساحة لرمضان فسوف تغمر قلبك النفحات، وتتجلى عليه الفيوضات، وتظهر فيه آثارالعبادات القلبية التي هي مدار القبول ومفتاح الفوز والحبور.
الثاني: إزالة المخلفات والأدناس
لاتنزل بركات رمضان على قلب متسخ بالأحقاد، ولا تتجلى نفحاته على قلب محشو بالأفات، ولا يُفيد الانقطاع عن الطعام والشراب والنساء قلباً أفسدته الشحناء والبغضاء، فكيف تطلب الرحمة وقد سددت بالحسد طريقها، وكيف تطلب العفو وقد سددت بالكره أبوابه، وكيف تطلب المغفرة وقد أغلقت بالإصرار منافذها؟!
إن رب رمضان قد شرط على عباده أن القلوب المريضة لاحظ لها في الفلاح مالم تتداوى، وأن النفوس الخبيثة لاحظ لها في التزكية ما لم تتطهر، قال تعالى : يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
إن الأرحام المقطعة تستصرخ ربها فيجيبها: ألا ترضين أن أقطع من قطعك وأن صل من وصلك.
إن النفوس المتباغظة قد علمت سلفا أنها بالتباغض قد حذفت أسمها من سجلات المشمولين بالمغفرة في أيام النفحات حيث يغفر الله لكل الناس إلا المتشاحنين.
إن الصفوف المتراصة في الصلاة، والمستوية في السجود والمبهجة في مظهرها وكثرتها، تصبح مساوية للعدم إذا لم يطلع الله على قلوبها فيجد استواء، وعلى نفوسها فيجد ارتقاء، وعلى رابطتها فيجد محبة وصفاء.
الثالث: إعداد اللقمة التي يبنى عليها قبول رمضان
إن لقمة واحدة لا تتيقن من حل مصدرها كفيلة بأن تُفسد عليك صيامك وصلاتك، وتحرمك إجابة دعائك، وتحجب عنك بركة أيامك، وتخرجك من رمضان أشد هما، وأعظم جرما، وأكثر خسرانا.
والأكثر خطراً من ذلك أن تكون سببا في إفساد صيام أهلك وأولادك ، فتطعمهم من مال ليس من حقك، أو من لقمة ليست من حلك، أو من شربة له صاحب ينتظرها، أو من ثروة أفسدها الربا أودنسها الكذب، أو لوثها الغش والتدليس
وفي الحديث رب صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش
وفي الحديث إن الرجل ليطيل السفر اشعث أغبر يمد يديه بالدعاء يارب يارب يارب وأنى يستجاب له ومطعمه من حرام ومشربه من حرام وغذي بالحرام.
فاحذر أن تصوم عن الحلال وتفطر على الحرام، فربك طيب لايقبل إلا طيبا.
إن رمضان قد فتح الله لنا أبوابه فلنتاهب لعظيم ثوابه وجزيل إنعامه وواسع فضله وعظيم أجره ، ولنحذر أن تمر أيامه وتطوى ساعاته وتمضي لياليه دون أن نتاهب فيه للاستعما،ل ونتاهل فيه للاستخدام، ونتعرض فيه لفيوضات الرحمن.
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

حصاد اليوم الإخباري من موقع بوابة القليوبية

بوابة القليوبية | السبت 19 مايو 2018   أخبار القليوبية: – إحالة 15 طبيبًا وصيدليًا ...