الصبر والثبات.. بقلم: ممدوح الولي

بوابة القليوبية 20 نوفمبر 2018

الإبتلاء من السنن الكونية التى لا مفر مها ، لكنها قد ترفع قدر وشأن البعض عند الخالق ، ممن صبروا وأيقنوا بجزاء الصابرين على البلاء ، وتهبط بمنزلة آخرين باعوا أنفسهم عند أول إبتلاء ، أملا فى إرضاء الظالم خشية بطشه أو طمعا فى عطائه الفانى .
وكم مرت على مصر وعلى بلدان عديدة العديد من المحن ، وتجاوزتها الشعوب بصبرها ويقينها فى قدرة الله وعدالته وإنتقامه من الظالمين ، وجعلهم آية للعالمين .

والسؤال أين ستالين رغم المدابح التى قام بها ؟ وأين موسولينى وهتلر وليبولد الثانى ملك بلجيكا وغيرهم من أزهقوا أرواح الملايين .

وكيف كانت نهاية ماركوس وتشاوسيسكو وفرانكو وماوتسى تونج وصدام حسين وعلى عبد الله صالح والقذافى وجمال عبد الناصر وغيرهم ممن طغوا فى الأرض ، وضيعوا شعوبهم وبددوا مواردها على مغامراتهم .

فلكل ظالم نهاية مهما طال عهده ، ومهما تعددت القوى المساندة له ، سواء كانت خشنة أو ناعمة ، وكلما زاد طغيانه كانت عاقبته أشد ، وكلما زاد عمره زاد إنكشاف كذب وعوده ، ولن تنفعه التحالفات الإقليمية أو القوى الغربية ، التى لا تهمها سوى مصالحها والتى ستستبدله بعد إستنزاف أغراضها منه .

فهل آوت الولايات المتحدة شاه إيران عندما ظل شريدا وطريدا ، رغم ما قدمه للغرب من منافع ومكاسب وتنازلات على حساب شعبه ؟

وهل حمت إيطاليا القذافى رغم المليارات التى حصوا عليها منه ؟ وهل أنقذت روسيا صدام حسين رغم علاقاته القوية معها وتسهيلات التجارة والطاقة التى حصلوا عليها منه ؟

لا تظنوا الباطل قويا كلما زادت مظالمه ، إنه أشبه بالكيان المنفوخ الأجوف ، يحاول باستمراره فى البطش أن يدارى إضطرابه وخوفه من محاسبته على الجرائم التى إرتكبها ، لكنه هالك لا محالة ، كما هلك كل الطغاة من قبل ، وهاهى البشائر تهل من زيمبابوى وجنوب أفريقيا .

المهم أن نصبر ونثبت على الحق ، وأن نتيقن أن الله لا يصلح عمل المفسدين مهما كان بريق المشروعات المزعومة ، وحتى نكون أهلا لنصر الله الذى وعد به عباده المؤمنين ، الصابرين الثابتين على الحق رغم الإبتلاءات والمحن والمصائب ، وحتى إذا لم نرى النصر فى حياتنا الدنيا ، فهناك آخرة بها عدالة إلهية وخسف بالظالمين وعلو لشأن الصابرين .

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

سمير العركي يكتب: السلفية “السعودية” أزمة الاستمرار وضرورة الرحيل

بوابة القليوبية 14 ديسمبر 2018 على مدار عقود تسيدت السلفية “السعودية” الساحة الإسلامية سواء على ...