مقتل مدرسة على يد زوجها بشبرا الخيمة

بوابة القليوبية الإثنين 19 فبراير 2018 

 

أنهى “عياد” حياة زوجته “الأبلة أمال” وقام بتسديد عدة طعنات قاتلة في رقبتها أثناء نومها ولم يتركها إلا وقد فصل جزءا من رأسها عن رقبتها وبدون مقاومة، ليقف الزوج يشاهد منظر الدماء وهي تسيل من جسدها وأغرقت فراش الزوجية الذي جمعهما طوال 20 عامًا، لم يعرف كيف فعل ذلك ولكن عندما استعاد قوته، هرول إلى جاره “محب” فاقد لوعيه وعقله وصاح بعلو صوته وقال له “يا محب أنا قتلت مراتي.. خلاص ذبحتها ومش هتصحى تاني علشان متعايرنيش تاني بالـ25 جنيه، بمر بظروف نفسية صعبة.. وهي كانت بتسرق فلوسي، وأنا الضغط كان عليا جامد فقتلتها وخلصت منها، ومن زنها كل شوية عاوزة فلوس مبتشبعش فلوس” بهذه الكلمات اعترف «عياد.ب.ق» بقتل زوجته المدرسة بتسديد 12 طعنة لها في صدرها وقلبها لشكه في سرقتها من تحويشة عمره في شبرا الخيمة.

واعترف المتهم أمام رئيس نيابة أول شبرا الخيمة المستشار عبد الله وجيه، أنّ زوجته عقب عودتها من العمل طالبته بمصروف البيت، مضيفًا أن حالته المادية والنفسية غير مستقرة بعد خروجه على المعاش منذ 3 سنوات، ما أدى إلى نشوب مشادة كلامية بينهما نتج عنها أن الجيران طرقت باب الشقة، ما استفزه، وجعله يدخل إلى المطبخ للحصول على سكينة للتخلص منها، وتخلص منها ثم فتح باب الشقة للجيران الذين وجدوا زوجته جثة هامدة غارقة في دمائها.
وأفاد المتهم بأنه حاصل على شهادة الإعدادية وكان يعمل في إحدى الشركات الخاصة في مجال الأمن الصناعي، وخرج منها وعمره 60 عامًا على المعاش، وأضاف في اعترافاته أنه أصيب عام 2001 بمرض خطير سبب له حالة من العجز الجنسي والاكتئاب الشديد، وأصبح قلقا من المستقبل، وبدأ في تخزين الأموال التي يحصل عليها من المعاش لتقليل المصاريف خوفا من إصابته بأمراض أخرى مع كبر سنة.

وأكمل المتهم أن زوجته تعمل مدرسة مادة العلوم لمرحلة التعليم الأساسي في مدرسة محمود سامي البارودي في شبرا الخيمة ومرتبها 2500 جنيه، ولديه ولدين أحدهما يقضي الخدمة العسكرية في القوات المسلحة والآخر كان متواجدا في الجيم وقت ارتكابه للواقعة، واستطرد المتهم قائلا “إنه كان بيخبي من زوجته الفلوس في البيت وهي كانت بتاخد فلوس من اللي بخبيها ونبه عليها أكثر من مرة لكنها لم تستجب له”، وأكد المتهم في اعترافاته أنه يوم الواقعة، قال لها “إنتي خدتي فلوس من اللي أنا شايلها” فنشبت بينهما المشاجرة التي نتج عنها مقتلها.

وتلقى رجال مباحث قسم أول شبرا الخيمة بلاغاً من الأهالي بدائرة القسم يفيد بوقوع جريمة قتل نتيجة خلافات زوجيه بين “عماد.ب” 64 سنة موظف بشركة بترول على المعاش، وزوجته 49 سنة مدرسة في إحدى مدارس شبرا الخيمة، وبإخطار اللواء محمد الألفي مدير مباحث القليوبية، أمر بالانتقال والفحص والقبض على المتهم، وأخطر العميد صمويل عطا الله مأمور قسم أول شبرا الخيمة، النيابة العامة بالواقعة، التي انتقلت لمعاينة الجثة ثم التحقيق مع المتهم داخل ديوان القسم، وتم نقل الجثة بأمر النيابة العامة لمستشفى ناصر العام لحين إصدار تصريح بتشريحها ودفنها، وعلى الفور انتقل العميد صموئيل عطالله، مأمور قسم أول شبرا الخيمة، والرائد نبيل بكر نائب المأمور، إلى موقع الجريمة وبمعاينة الجثة تبين أنها لسيدة في العقد الخامس من العمر وبها 11 طعنة في الصدر والقلب وقطع في الوجه، وتم إلقاء القبض على المتهم واقتياده إلى قسم شبرا الخيمة أول، وإخطار النيابة العامة للانتقال لمعاينة الجثة وإصدار أمر بتشريحها ودفنها.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

78 ألف جنيه سعر المتر التجاري في “العبور”

بوابة القليوبية | الإثنين 3 سبتمبر 2018   أعلن جهاز تنمية مدينة العبور عن إتمام ...