د. عصام العريان يكتب: إنا من المجرمين منتقمون

بوابة القليوبية_مشاركات ومقالات 

 

لماذا رخصت الأرواح في نظر ضباط الشرطة والحكومة إلى هذا الحد؟ بحيث صار الموت غرقا أو حرقا أو دفنا تحت الصخور لا يحرك فيهم ساكنا؟

ألا يخافون الله؟ هم لا يخشون الحساب في الدنيا فليس هناك أي حياء أمام فيض الأسئلة والاستجوابات التي تنهمر على وزير الداخلية منذ كنت عضوا في مجلس الشعب أيام اللواء زكي بدر وحتى يومنا هذا، وإذا كنا فشلنا في الحصول على رقم يحدد عدد المعتقلين في مصر في لحظة من الزمان أو عدد الممنوعين من السفر مثلا كما أعلنت أمريكا منذ أيام أنهم هناك 2500 فقط من أكثر من ثلاثمائة مليون فهل أمن هؤلاء من عقاب الله الذي ينذر ويحذر “إنا من المجرمون منتقمون” والذي يوضح لنا رسوله العظيم صلَّى الله عليه وآله وسلم “أن الله يمهل الظالم حتى إذا أخذه لم يفلته”.

ولماذا يسكت المجتمع وذوو الرأي والفكر فيه عن هذه الجرائم في حق الإنسان أي إنسان؟

إن السكوت على الظلم والظالمين ينذرنا جميعا بعقاب شامل حيث يقول الله: “واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة، واعلموا أن الله شديد العقاب”.

ويقول الله تعالى لهؤلاء: “ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار، مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء”.

فلنرفع أصواتنا جميعا ضد الدولة البوليسية وممارسة الشرطة من امتهان لكرامة الإنسان.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

سليم عزوز يكتب: البابا وكل بابا!

بوابة القليوبية 9 ديسمبر 2018 لا تثريب على البابا إن تعلق في أستار الحكم العسكري؛ ...