جاويش أوغلو: العلاقات التركية الأمريكية وصلت إلى نقطة حرجة

بوابة القليوبية الإثنين 12 فبراير 2018 

 

قال وزير الخارجية التركي، «مولود جاويش أوغلو»، إن علاقات بلاده مع الولايات المتحدة الأمريكية، وصلت إلى نقطة حرجة للغاية.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي، الإثنين، بعد مؤتمر المراجعة الثاني للعلاقات التركية الأفريقية بمدينة إسطنبول، أن «علاقتنا مع الولايات المتحدة في نقطة حرجة للغاية، فإما أن يتم إصلاحها أو أنها ستسوء تماما».

وردا على سؤال حول الزيارة المزمعة لوزير الخارجية الأمريكي «ريكس تيلرسون» إلى تركيا، قال وزير الخارجية التركي: «ما ننتظره من الولايات المتحدة واضح وصريح، وأخبرناهم به عدة مرات، نحن لا نريد وعودا وإنما نريد خطوات ملموسة».

وأضاف: «لابد من إعادة تأسيس الثقة المفقودة مع الولايات المتحدة لنتمكن من الحديث معها في مواضيع معينة».

وتابعك «الولايات المتحدة هي السبب في فقدان الثقة بينا، لأن تركيا لا تخطئ بحق أي من حلفائها أو أصدقائها ولا بحق أي دولة، لكننا رأينا أخطاء جسيمة قامت بها حليفتنا الولايات المتحدة في مسائل مثل منظمة فتح الله كولن الإرهابية وتنظيم ي ب ك الإرهابي، كما أنها لم تف بوعودها لنا».

وأضاف متسائلا: «إلى أي مدى يمكن الوثوق بدولة لا تفي بوعودها؟».

وأشار إلى الأهمية التي تحملها زيارة «تيلرسون» خاصة أنها جاءت بعد زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي «ماك ماست»، موضحا أن «الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيستقبل تيلرسون مساء الخميس، فيما سألتقيه يوم الجمعة».

وفي تعليقه على الدعم الذي تقدمه القوات الأمريكية لمسلحي «ب ي د/بي كا كا» في سوريا، قال الوزير التركي: «يتذرعون بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية من أجل مواصلة دعم ي ب ك، لكنهم لا يقتربون من المجموعات الصغيرة المتبقية من عناصر الدولة الإسلامية والجيوب المتبقية له في صحراء سوريا والمناطق الحدودية مع العراق».

وأضاف أن «سوريا وشعبها سيشكرون تركيا مستقبلا لأنها تقوم بتطهير الأراضي السورية من المنظمات الإرهابية، ولا تقوم بتسليم الأراضي التي تطهرها من منظمة إرهابية إلى منظمة إرهابية أخرى كما تفعل الولايات المتحدة، وإنما تسلمها إلى أهاليها».

وأردف: «بإذن الله سيعود جميع أهالي عفرين الذين اضطروا إلى الخروج منها إلى ديارهم دون تفرقة بين تركمان، وأكراد، وعرب، وسريان».

من جانبه، شدد رئيس الوزراء التركي السابق «أحمد داود أوغلو» على أن حق تركيا في تنفيذ عملية عملية عفرين شمالي سوريا، مسألة غير قابلة للنقاش.

وأشار «داود أوغلو» إلى أن «تركيا لا يمكنها تجاهل الخطر الذي تشكله عناصر تنظيم (ي ب ك) الذراع المسلح لتنظيم (ب ي د) الامتداد السوري لمنظمة (بي كا كا) الإرهابية».

ولفت إلى أن «القوات المسلحة التركية ستتخذ الإجراءات اللازمة، إذا حاولت تنظيمات إرهابية مثل داعش و(بي كا كا) و(ي ب ك)، التموضع على حدودها».

ودعا «داود أوغلو» جميع الأحزاب والمجموعات والشخصيات السياسية التركية إلى «الاتحاد عند نقطة واحدة فيما يتعلق بأمن حدود البلاد، وهي الخطوات التي تتخذها تركيا انطلاقا من مخاوفها المحقة».

وتواصل القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر منذ 20 يناير الماضي، عملية عسكرية في عفرين أطلقت عليها اسم عملية «غصن الزيتون» وتستهدف مواقع الميليشيات الكردية المسلحة.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

مسيرة حاشدة بالمغرب تأييدا لمسيرات العودة الكبرى

بوابة القليوبية 20 مايو 2018 شارك عشرات الآلاف من المغاربة، الأحد، في مسيرة وطنية، في ...