عضو بحملة شفيق يحكي أسرار الساعات الأخيرة واتصال طنطاوي

620151493216634-660x330

بوابة القليوبية 6 ديسمبر 2017

تحت عنوان “انفراد”، كشف الناشط المؤيد للفريق أحمد شفيق، وجدي روفائيل، كواليس وأسرار 24 ساعة من التهديدات التي تلقاها الفريق أحمد شفيق، من جهات أمنية وسيادية للتراجع عن قرار ترشحه للانتخابات الرئاسية في 2018، ودور المشير حسين طنطاوي في ذلك.

حكي فيها كيف تعرض شفيق لضغوط بمشاركة قائد إحدى الجهات السيادية المصرية وأحد اللواءات من قيادة المجلس العسكري بالبلاد وبإشراف مسئول إماراتي كبير، مستخدمين فيها اسم بناته (أميرة وشيرين ومي) الموجودات في أبوظبي، وملوحين له بملفاته القديمة في مصر.

وقال روفائيل، إنه وبعد وصول الفريق شفيق إلى القاهرة قادما من الإمارات السبت، تم نقله من مطار القاهرة الدولي إلى أحد الفنادق بالتجمع الخامس بالقاهرة بصحبة حراسة أمنية مشددة.

وأضاف أنه بعد مكوث الفريق بالفندق مدة 3 ساعات تلقي اتصال هاتفيا من مسئول كبير بأحد الأجهزة السيادية قال له أنه مرحب به في مصر، وخلال المحادثة انتقد الفريق شفيق محاولات الإعلاميين المصريين تشويهه على خلفية إذاعة قناة الجزيرة بيان منع الإمارات له من السفر.

وقال روفائيل، الذي يعتبر الفريق شفيق (الأب الروحي) له، إنه عند الساعة 10 مساء الأحد، تلقي الفريق شفيق اتصالا هو الثاني أبلغ فيه بأن هناك مقابلة له مع إحدى الشخصيات النافذة في تمام الساعة التاسعة من صباح الاثنين.

ويروي روفائيل، الذي لم يذكر اسم مصدر معلوماته، أن الفريق شفيق فوجئ في مقابلة صباح الاثنين، بنقله لزيارة رئيس أحد المؤسسات السيادية برفقة أحد لواءات المجلس العسكري -رفض ذكر اسمه-.

وأكد روفائيل أن النقاش بين الفريق وبين مسئولي تلك المؤسسة السيادية دار حول الإساءة للفريق شفيق بعودته من الإمارات بهذا الشكل، موضحا أنه تخلل المقابلة أيضا اتصالا هاتفيا هو الثالث لشفيق ولكن هذه المرة من أحد المسئولين الإماراتيين.

وأضاف روفائيل أن الغرض من تلك الزيارة للجهة السيادية بحضور قيادة من المجلس العسكري وفي ظل اتصال مسئول إمارتي كان لمطالبة الفريق شفيق بالتراجع عن رغبته في الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة بدعوى الحفاظ على الأمن القومي المصري، مشيرا إلى أنه تم التلويح للفريق بوضع بناته داخل الإمارات حتى الآن ووضعه القانوني داخل مصر.

وأوضح أنه طُلب من الفريق شفيق، أن يعيد النظر فيما قيل أثناء المقابلة بين مسئول الجهاز السيادي وأحد اللواءات بالمجلس العسكري وأن يخرج الفريق على الإعلام ويتحدث بشكل غير مباشر عن عدوله عن الترشح، وأمهلوه لتنفيذ ذلك مدة 48 ساعة.

وبين روفائيل، أن اتصال الفريق شفيق ببرنامج الإعلامي وائل الإبراشي “العاشرة مساء” عبر فضائية “دريم” مساء الاثنين، إلا جزءا من هذا الاتفاق.

وكشف روفائيل عن دور وزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي، وقال إنه بعد انتهاء مقابلة شفيق بالجهة السيادية بنصف ساعة؛ جاءه اتصال من طنطاوي، وكان الحديث حول بينهما طريقة عودة شفيق لمصر، وضرورة الحفاظ على هيبة القوات المسلحة، ونصح المشير الفريق بالتفكير مرة أخري في قرار ترشحه لانتخابات الرئاسة.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

58e0cd94c461885f088b4583

ارتفاع الدين الخارجي لمصر إلى 79 مليار دولار

بوابة القليوبية 13 ديسمبر 2017 ارتفع الدين الخارجي لمصر بواقع 41.6 في المئة إلى 79 ...