الرفق بالإنسان ! – بقلم الاقتصادي: ممدوح الولي

ممدوح الولي - الولي

بوابة القليوبية | مشاركات ومقالات

أصدرت وزارة الإسكان القرار الوزارى رقم 434 لسنة 2017 الخاص بالاشتراطات العامة الواجب توافرها فى مزارع تربية الدواجن فى 18 يونيو الماضى، والتى تضمنت أن يكون المبنى الخاص بالتربية مسقف من الخرسانة المسلحة، وحوائط بارتفاع صاف بالطابق الواحد لا يقل عن 2.7 متر، من سطع الأرضية إلى السقف، وأن تكون جميع السقف والجدران مغطاة بطبقة ملساء لسهولة التنظيف.

 وتضمنت الاشتراطات تزويد عنابر التربية بنظام تهوية مناسب لتوفير جو صحى، عن طريق تغيير الهواء باستمرار بمراوح شفط مناسبة وكافية للتخلص من الروائح. وأن يتم تغطية الشبابيك بشرائح ثابتة أو متحركة من سلك ضيق النسيج، حتى لا يسمح بدخول الحشرات والقوارض، وأن تكون الإضاءة صحية.

 وفيما يخص المياه فقد تضمنت الاشتراطات أن يكون مصدر المياه الرئيسى صالحا ووفيرا، مع توفير خزانات علوية محكمة الغلق للتخزين ذات سعة مناسبة.

 أما عن عمال مزارع الدواجن فيجب توفير أماكن مخصصة للعمال، ودورات مياه مكونة من (حوض ومرحاض ومبولة ودش) وغرفة لخلع الملابس تتناسب مع عدد العمال، وبها دواليب محكمة ونظيفة ويكون الجزء المخصص لكل عامل من هذه الدواليب، مقسما إلى قسمين أحدهما لحفظ الملابس العادية والآخر لحفظ ملابس العمل. وتزويد العمال بزى موحد مناسب نظيف (غطاء للرأس – كمامات – مريلة جلد – أحذية مطاطية – قفازات).

 وأصدرت وزارة الإسكان كذلك القرار رقم 435 لسنة 2017 بنفس التاريخ، بالاشتراطات العامة الواجب توافرها فى زرائب تربية المواشى والغنام والخنازير وأماكن تربية الجمال والخيول. وضرورة أن يكون الموقع بعيدا عن مشروعات الصناعات الثقيلة أو الملوثة للبيئة أو أى مصادر تلوث بالمنطقة.

6.8 متر لمعيشة كل حيوان

وتنشأ حوائط الزريبة من الطوب، ولا يسمح بإنشائها من الخشب أو الصفيح، وتبييض الحوائط بطبقة من الأسمنت المخدوم جيدا وبسمك كاف، وترش جميع الحوائط بالجير مرة كل عام وكلما لزم الأمر.

 وينشأ سقف الزريبة من الخرسانة المسلحة أو الصاج المتين على شكل جمالون أو نصف جمالون، ويجب تغطية الصاج بطبقة عازلة للحرارة.

 وتزود الزريبة بحنفية وخرطوم لغسيل الأرضيات، ويجرى غسل الأرضيات بماء نظيف عدة مرات بالقدر اللازم لحفظها فى حالة صحية.

وتزود أماكن المبيت بباب آخر للطوارىء ويكون بعيدا عن الباب الأول بمسافة لا تقل عن 8 متر.

ويحدد اتساع زرائب المواشى ومناخى الجمال وأماكن تربية الخيول التى تحتوى على صف واحد من الحيوانات، بألا يقل عن 4.55 متر صاف من الحائط للحائط المقابل موزعة على الأقل كالآتى (75 سم عرض المدود من الداخل، 1.60 متر المربط، 50 سم مجرى مكشوفة، 1.50 متر ممر).

 ويراعى أن تكون مساحة الأرضية مناسبة لعدد الحيوانات، بحيث يخصص لكل حيوان 55ر4 متر طولا × 5ر1 متر عرضا على الأقل فى أماكن الصف الواحد، و4 أمتار طولا × 5ر1 متر عرضا على الأقل فى أماكن الصفين وذلك من مساحة الأرضية.

 ويجب أن تزود أماكن تربية الخيول بالبوكسات الكافية بالمقاسات 5ر3 × 3 × 4 أمتار على الأقل للحصان الواحد، ولها باب بارتفاع 25ر2 متر مكون من ضلفتين، السفلى 25ر1 متر والعليا متر واحد، ولها شباك من الخلف على ارتفاع 3 متر بمساحة 5ر1  متر على الأقل، كما يزود هذا المكان ببابين أحدهما أول الممر والآخر فى آخره مقاسهما 5ر1 × 5ر2 متر على الأقل.

 أما الاشتراطات الخاصة لمبنى زرائب الغنام فتتطلب توفير مساحة 2 متر مربع من الأرضية لكل رأس، وأن يتم تغطية أرضية الغرف والمرابط والممرات بطبقة من الأسمنت أو الطوب الأسفلتى. ويخصص مكان خاص للولادة ويكن سهل التنظيف.

فتحة ربع متر للضوء الطبيعى للحيوان                                  

ويحدد القرار الوزارى شروط الإضاءة والتهوية لزرائب تربية المواشى والأغنام، بأن تكون فتحات التهوية الخاصة بدخول الهواء لزرائب المواشى ومناخ الجمال وأماكن تربية الخيول، فى الحائط الخارجى وتكون مساحتها بمعدل 1ر0 متر مربع على الأقل لكل حيوان، وتكون بارتفاع قريب من ارتفاع الحيوانات بحيث لا يزيد بعد جلسة الشباك السفلية عن أرضية الربط عن 180 سم.

 كما يتم عمل فتحات خاصة بخروج الهواء فى مكان مرتفع، ويستحسن أن تكون بالسقف وتوزع توزيعا مناسبا على طول المربط، وتكون بمساحة تزيد على مساحة مداخل الهواء، ولا تدخل مساحة الأبواب فى حساب فتحات التهوية. ويتم عمل فتحات للضوء الطبيعى فى معدل 25ر0 متر مربع لكل حيوان بالسقف، ويجوز استبدالها اذا تعذر تنفيذها بفتحات بالحوائط الخارجية بمعدل 35ر0 متر 2 لكل حيوان.

 ويجب تزويد العمال بزى موحد مناسب نظيف ( غطاء للرأس – كمامات – مريلة جلد – أحذية مطاطية – قفازات )، مع تزويد المزرعة بوحدات من مصائد أو طارد الحشرات والجرزان توزع فى الأماكن المناسبة.

 وبعد، فشىء جيد أن نعامل الحيوان بتلك المعاملة اللائقة، حتى نحصل على منافعها بشكل أكبر، لكننى أطالب وزير الإسكان أن يقوم بجولة فى مناطق العشوائيات، مصطحبا معه رئيس الوزراء ووزراء الصحة والبيئة والتضامن الاجتماعي، ويمكنهم أن يختاروا بعضها بالقاهرة على كورنيش النيل مثلا بمنطقة الكفراوى والعزاوى والسكة الجديدة وسانتوس خلف مبنى النايل سيتى. ليجدوا أن تلك المساحات المطلوبة لمعيشة الحيوان وفتحات التهوية والإضاءة غير متوفرة، للسكان الذين يعيشون بتلك الأماكن، ويمكنهم الاستعانة بشهادة الدكتور على المصيلحى وزير التموين الذى قام بزيارة تلك المطقة خلال وزارته الأولى للتضامن الاجتماعى. حيث لا توجد تلك المواصفات المطلوبة لحوائط زرائب تربية المواشى أو المياه النقية أو المساحات المخصصة لمعيشة كل فرد، حيث تعيش كل أسرة مهكا كثر عددها فى حجرة واحدة ضيقة بلا دورات مياه.

 وعلى السادة مسئولي النيابة العامة ومسؤلى الداخلية تطبيق نفس الاشتراطات من حيث المساحة المخصصة لكل كائن، وفتحات التهوية والإضاءة الطبيعية على أماكن الاحتجاز بأقسام الشرطة والسجون، وعلى السادة مسؤلى المحليات تطبيق تلك المواصفات من حيث توافر الإسعافات الأولية ودورات المياه والمساحة المخصصة للعمل على أماكن الورش الحرفية المكتظة بالعمال، وليشاهدوا ورش منطقة بولاق أبو العلا خلف محطة الكهرباء، حتى يشعر قاطنو العشوائيات والسجون وأقسام الشرطة والورش الحرفية، أنهم ليسوا أقل أهمية لدى الجهات المسؤلة من باقى الكائنات الحية!، ومن حقهم الحصول على مياه نظيفة وسكن أو إقامة بمواصفات آدمية.

نقلا عن مصر العربية

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

23325352523

د.عزالدين الكومي يكتب: اعلم أيها “السديس”

بوابة القليوبية 22 سبتمبر 2017 يقول نعوم تشومسكى وهو يهودي أمريكي يساري: إن أمريكا تقود ...