العشرات يقتحمون مقر ولاية سيدي بوزيد في تونس للمطالبة بتوظيفهم

%d8%b3-622x330

بوابة القليوبية 11 يناير 2017

اقتحم عشرات العاطلين من العمل الذين يطالبون بتوظيفهم في القطاع العام، مقر ولاية سيدي بوزيد في تونس، قبل ان تخرجهم منه الشرطة بالقوة وتوقف بعضهم.

وذكر شهود أن حوالى 40 شخصاً قدموا من معتمدية المكناسي التابعة لولاية سيدي بوزيد، تجمعوا أمام مقر الولاية ورددوا شعارات طالبوا فيها بوظائف، ثم اقتحموا المبنى بعد خلع أحد أبوابه. وأضاف المصدر ذاته أن الشرطة أخرجت المقتحمين بالقوة وأوقفت 10 منهم.

وقال عضو «التنسيقية المحلية للحراك الاجتماعي» في المكناسي عبد الحليم حمدي، إن من اقتحموا الولاية هم خريجو جامعات طالت فترة بطالتهم.

وأضاف: «تعيش المكناسي عصياناً مدنياً منذ 12 يوماً، من أجل تحقيق 3 مطالب هي تفعيل اتفاقيات سابقة (مع السلطات) تقضي بتشغيل عاطلين من العمل من خريجي الجامعات (في القطاع العام)، وتسوية وضعية (ترسيم) عمال الحظائر (المقاولات العامة)، ومباشرة ناجحين في مسابقة توظيف في منجم فوسفات المكناسي عملهم».

وصرح والي سيدي بوزيد مراد المحجوبي للصحفيين، بأن تشغيل منجم الفوسفات في المكناسي تعطل لأن أصحاب الارض التي يقع فيها المنجم رفضوا بيعها بالمبالغ المالية التي اقترحتها السلطة. وتوقع الوالي إطلاق سراح المحتجين الموقوفين في وقت لاحق.

وتعاني تونس بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي في العام 2011 من أزمة اقتصادية واجتماعية حادة بسبب تراجع معدلات النمو الاقتصادي وارتفاع نسب البطالة التي تجاوزت الـ15 في المئة.

وكانت مدن تونسية عدة شهدت احتجاجات لشبان عاطلين عن العمل العام الماضي، من بينها القصرين قرب الحدود الجزائرية، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين. كما تجمّع في الفترة ذاتها، مئات الشبان في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة أمام مقر وزارة الداخلية رافعين شعارات: «يا حكومة عار عار.. القصرين تشعل نار»، و «التشغيل واجب موش مزية»، و «الشعب يريد إسقاط النظام»، بينما كانت قوات مكافحة الشغب تراقب المحتجين من دون أن تصطدم بهم.

التعليقات

أضف تعليقك باستخدام حساب الفيس بوك

شاهد أيضاً

w4etdsv

منظمة حقوقية ليبية تطالب بتحقيق دولى فى جرائم الحرب التى ارتكبها حفتر

بوابة القليوبية 20 يوليو 2017 طالبت منظمة حقوقية ليبية بإجراء تحقيق دولي مستقل في جرائم ...